احتجاجات بالغابون ضد جرائم لسرقة الأعضاء
آخر تحديث: 2013/5/12 الساعة 11:56 (مكة المكرمة) الموافق 1434/7/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/5/12 الساعة 11:56 (مكة المكرمة) الموافق 1434/7/3 هـ

احتجاجات بالغابون ضد جرائم لسرقة الأعضاء

المتظاهرون رفعوا صورا لبعض الضحايا وقد تعرضوا لتشويه بالغ (الفرنسية)
خرج الآلاف إلى شوارع العاصمة الغابونية ليبرفيل أمس احتجاجا على تفشي ظاهرة القتل المرتبط بطقوس الذي يستهدف الحصول على أعضاء من جسم الضحية.

ووفق "جمعية منع الجرائم المرتبطة بطقوس"، قتل حتى الآن خلال العام الحالي في جرائم من هذا القبيل 20 شخصا، وقد انتزعت شفاههم وألسنتهم وأعضاؤهم التناسلية وأعضاء أخرى بأجسامهم.

وقال الرئيس علي بونغو الذي ألقى كلمة أمام التجمع الرئيسي للمحتجين إن أي شخص يدان في جرائم من هذا النوع سيسجن مدى الحياة "دون فرصة للعفو عنه". وأضاف "يجب وضع حد لهذه الظاهرة التي تشوّه صورة بلادنا".

ولكن موجة جرائم القتل التي وقعت هذا العام دفعت جماعات حقوقية إلى اتهام حكومة بونغو بعدم بذل جهود كافية لمعالجة هذه القضية.

ويقول منتقدون إنه حتى الآونة الأخيرة لم يكن أحد في دوائر السلطة المغلقة في الغابون يعلق على قضية جرائم القتل المرتبطة بطقوس.

وفي أبرز قضية من هذا النوع في الغابون حتى الآن، اتهم شخص أدين بالقتل عضوا بمجلس الشيوخ بالغابون بأنه أمر بقتل فتاة عمرها 12 عاما للحصول على أعضائها في عام 2009.

المصدر : رويترز