اعتصامات للقضاة بليبيا بعد تهديدات
آخر تحديث: 2013/4/9 الساعة 17:17 (مكة المكرمة) الموافق 1434/5/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/4/9 الساعة 17:17 (مكة المكرمة) الموافق 1434/5/29 هـ

اعتصامات للقضاة بليبيا بعد تهديدات


شهدت العاصمة الليبية اعتصامات لأعضاء الهيئات القضائية إثر عدة اعتداءات وتجاوزات وصلت حد التهديد بالقتل والإجبار على تغيير الشهادات والإفراج عن متهمين.

وقد تعهد وزير العدل صلاح المرغني بالعمل على إنهاء هذه التجاوزات، التي وصلت في بعض الأحيان إلى تهديد وكلاء نيابة بالقتل.

وشدد المرغني على أهمية أن تكون ليبيا دولة قانون وعدل واحترام حقوق الإنسان, وأن يكون لديها مؤسسات عدلية وقضائية "قادرة ومحترمة", وقال "عندما يتعرض عضو هيئة قضائية لأي اعتداء فهذا أمر خطير, نحن في وزارة العدل نرفضه وسنعمل على إنهائه".

وقد دفعت حالات التهديد، أو الإجبار على تغيير الشهادة للإفراج عن متهمين بقوة السلاح، أعضاء الهيئات القضائية من قضاة ومحامين لتعليق أعمالهم بصورة جزئية، إلى أن يتوفر الأمن لأداء مهامهم.

ويقول عبد الحميد فرج، نائب رئيس نادي قضاة محكمة استئناف طرابلس إنه إذا استمرت مثل هذه "المشاكل" فإن الدولة ستختفي نظرا لانعدام ثقة المواطن في القضاء العاجز عن صون مصالح المواطن وضمان حقوقه.

يُشار إلى أن الفوضى التي يعيشها الجهاز القضائي ناجمة عن حالة الانفلات الأمني, وفوضى السلاح التي تعيشها البلاد منذ فترة.

المصدر : الجزيرة