أغلب اللاجئين الأفارقة باليمن يعانون من أوضاع إنسانية أشد سوءا من تلك التي فروا منها (الجزيرة نت)

مأرب الورد-صنعاء

ابتزاز، واستغلال جنسي، واضطهاد، وسرقة أعضاء.. ذلك بعض مما يعيشه أغلب المهاجرين واللاجئين الأفارقة في اليمن، في معاناة قاسية فروا منها في بلدانهم بحثا عن الأمان والعمل. لكن بلد "العبور" إلى الموطن "الثالث" لم يكن أقرب إلى الحياة التي ينشدون.

وتقدر الحكومة اليمنية أعداد اللاجئين والمهاجرين القادمين من الصومال وأثيوبيا وإريتريا بمليون ومائتي ألف لاجئ، يدخل منهم البلاد بشكل يومي ما بين 150 إلى 200 لاجئ.

أما المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة فتشير إلى أن عدد المسجلين في كشوفاتها يبلغ 238 ألف لاجئ أغلبهم صوماليون، وفق ما صرح به للجزيرة نت المسؤول الإعلامي للمفوضية بصنعاء، جمال النجار.

وتستغل عصابات التهريب رغبة هؤلاء المهاجرين في ترك بلدانهم، وتشجعهم على الهجرة إلى اليمن على متن قوارب صغيرة في رحلة تستغرق أياما، يتعرضون خلالها للاضطهاد والرمي في البحر إن زادت حمولة القارب.

بعد الوصول، ينقل المهربون "حمولتهم" برا إلى "أحواش" بمنفذ حرض على الحدود مع السعودية، حيث تبدأ مقايضة أقاربهم في بلدانهم الأصلية أو بدول المهجر بطلب 1500 ريال سعودي (415 دولارا تقريبا) عن كل فرد مقابل إطلاق سراحه، أو قتلهم وسرقة أعضائهم وبيعها في الخارج. 

لاجئة صومالية في مخيم خرز للاجئين بمحافظة لحج جنوب اليمن (الجزيرة نت)

الصيد الثمين
وتعتبر النساء الصيد السهل والثمين في تلك العمليات، حيث يُغتصبن ويتم تشغيلهن في أعمال دعارة، وعن طريقهن يرفع المهربون سقف مطالبهم على ذويهن المجبرين على الرضوخ.

ويروي "قروم" المهاجر الإثيوبي الذي قدم لليمن قبل ثلاث سنوات فارا من العنف ببلده على متن قارب صغير مكتظ بعشرات المهاجرين، تفاصيل رحلة الموت التي ابتدأت بسجنه سبعة شهور لاقى فيها ويلات العذاب، وانتهاء بشبح الاعتقال الذي يهدده كل حين في العاصمة صنعاء. ويستعرض صورا مما حل بأصدقائه من شنق حتى الموت وتعذيب بالصعق الكهربائي.

ولدى سؤاله عن وضعه بعد حصوله على شهادة اللجوء من مفوضية شؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، يقول إنه ليس أفضل حالا، ولا تقدم له الوثيقة أي حماية ولا مساعدات مالية، ولا يعترف بها في بعض الأحيان أرباب العمل أو رجال الشرطة.

وفي فصل آخر من المأساة، يشرح محمد آدم -وهو لاجئ صومالي- كيف أحال المهربون فرحته حين أخبروه في "حرض" بأنهم على استعداد لتهريبه للسعودية مقابل مبلغ من المال تم الاتفاق عليه، إلى عذاب.

ويقول للجزيرة نت "بعد أن قطعنا مسافة بالسيارة وجدت نفسي بمكان مجهول فيه أحواش داخلها رجال ضخام الجثة. وهناك تعرضت للتعذيب عن طريق صب مادة من قارورة حارقة على ظهري ثم قاموا بقلع أظافري".

المقطري: عمليات تهريب المهاجر الواحد تكلف ما بين 200 إلى 300 دولار (الجزيرة نت)

أرباح طائلة
ويشير رئيس مركز باب المندب للدراسات، معاذ المقطري، في حديث للجزيرة نت إلى أن عملية وصول المهاجرين إلى الساحل اليمني على البحر الأحمر انطلاقا من ميناء أبوك في جيبوتي يكلف من مائتين إلى ثلاثمائة دولار للمهاجر الواحد، وضعف هذا المبلغ تقريبا إذا كان من ميناء بوصاصو شمال شرق الصومال، وصولا إلى خليج عدن.

ويضيف أن الدخل الإجمالي الإقليمي السنوي لاقتصاد الهجرة المختلطة قد يزيد على ثلاثين مليون دولار.

من جانبه، يقول جمال النجار إن المفوضية تقوم باستقبال المهاجرين على امتداد الشريط الساحلي وتزودهم بما يحتاجونه من غذاء ودواء، ثم تنقلهم إلى مراكز الاستقبال التي يمكثون فيها أياما، "ناهيك عن توفير مخيمات للجوء ومشاريع تأهيل وتدريب".

ولفت إلى أنه يتم منح المهاجرين الصوماليين حق اللجوء مباشرة، بينما يمنح المهاجرون من الجنسيات الأخرى حق اللجوء بعد التأكد من طلبهم بمطابقة ذلك مع المعايير الدولية.

وكشف المسؤول عن ترتيبات جارية لتنظيم مؤتمر إقليمي للجوء والهجرة في اليمن في مايو/أيار القادم، لمناقشة القضايا المتعلقة باللاجئين وما يعانيه اليمن من صعوبات جراء تدفقهم عليه من القرن الأفريقي، ودعا المجتمع الدولي إلى مساعدة اليمن للتغلب على التحديات الاقتصادية والإنسانية التي تواجهه.

المصدر : الجزيرة