محمد الحوراني مراسل الجزيرة بدرعا استشهد مطلع العام برصاص القوات السورية (الجزيرة)

محمد النجار-عمّان


دان مركز حماية وحرية الصحفيين بالأردن دعوات التحريض على العنف والكراهية ضد مراسلي قناتي الجزيرة والعربية في سوريا.

وأعلن المركز في بيان أصدره اليوم رفضه واستهجانه للدعوات التي صدرت عن رجل أعمال سوري مقيم في الكويت رصد فيها جائزة مالية لكل من يلقي القبض على مراسلي الجزيرة والعربية في سوريا.

واعتبر المركز أن هذه الدعوات "تثير القلق وتضع الصحفيين في دائرة الحظر وتشجع على استهدافهم والتعرض لهم"، مؤكدا أنها تخالف القانون والمعاهدات الدولية التي تكفل لحرية الإعلام العمل بحرية واستقلالية.

ودعا الرئيس التنفيذي لمركز حماية وحرية الصحفيين نضال منصور السلطات الكويتية لاتخاذ إجراءات قانونية بحق رجل الأعمال السوري.

وأكد منصور على أهمية "تحييد وسائل الإعلام وعدم زجها في الصراع الدائر في سوريا"، مجددا مطالبة كل المنظمات الإقليمية والدولية بالعمل بشكل مشترك لحماية الصحفيين الذين يتعرضون لأبشع الانتهاكات في سوريا.

وذكر أن حرية الإعلام هي إحدى الحقوق التي كفلتها الشرعة الدولية لحقوق الإنسان ودعت إلى صيانتها وحمايتها من أي اعتداء، ولا يجوز لأي طرف من الأطراف في حالات الحروب والصراعات استهداف الصحفيين ووسائل الإعلام.

وأكد أن التهديد والحض على الكراهية والعنف يمثلان انتهاكا صارخا وواضحا لحرية الإعلام، محملا الحكومة السورية بشكل رئيس المسؤولية عن الاعتداءات على الصحفيين العاملين في أراضيها، "بل يتوجب عليها حمايتهم من أي اعتداء".

وكان رجل الأعمال السوري المقيم في الكويت "فهيم صقر" قد عرض عبر شاشة التلفزيون الرسمي السوري قبل أيام مبلغ عشرة ملايين ليرة سورية (نحو 95 ألف دولار أميركي) لأي مواطن سوري يعتقل أحد مراسلي الجزيرة أو العربية.

المصدر : الجزيرة