مخاطر عديدة من قتل وخطف يواجهها الصحفيون في سوريا (الفرنسية-أرشيف)
كشفت صحيفة لاستامبا الإيطالية مساء الاثنين عن اختفاء موفدها إلى سوريا دومينيكو كويريكو منذ عشرين يوما.

وكتب مدير الصحيفة التابعة لمجموعة فيات على موقعها على الإنترنت أن كويريكو دخل سوريا قادما من لبنان في السادس من أبريل/نيسان، وبعد بضع اتصالات هاتفية ورسائل هاتفية مقتضبة يعود آخرها إلى التاسع من نفس الشهر، فقد الاتصال معه.

وأشار وكالة الصحافة الفرنسية إلى أن للصحفي البالغ من العمر 62 عاما خبرة طويلة بمناطق الحروب وغطى العديد من الأحداث في أفريقيا: في ليبيا ودارفور بالسودان ومالي.

وكان كويريكو قد نبه إلى أنه سيبقى صامتا لحوالي أسبوع، ولم تبلغ الصحيفة السلطات الإيطالية إلا في 15 أبريل/نيسان، حيث فعّلت الخارجية على الفور خلية الأزمة التي أطلقت عمليات بحث لكن بلا جدوى.

ولزمت صحيفة لاستامبا وغيرها من وسائل الإعلام الصمت حتى الآن حول القضية "لتجنب لفت الانتباه إلى كويريكو في منطقة تتضمن مخاطر خطف كبرى".

وقال مدير الصحيفة ماريو كالابريسي "كنا نأمل أن يساعد هذا الصمت على التوصل إلى حل. لكن هذا لم يتحقق لسوء الحظ ولهذا السبب قررنا الإعلان الآن عن اختفائه".

المصدر : الفرنسية