طائرات النظام تقصف المواقع الخارجة عن سيطرتها عشوائيا دون تمييز (الفرنسية)

جددت منظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بحقوق الإنسان إدانتها للغارات الجوية المتواصلة التي يشنها النظام السوري على السكان المدنيين في مناطق تسيطر عليها قوات المعارضة، معتبرة أنها جرائم حرب.

وقالت المنظمة -التي مقرها نيويورك- في بيان نشر أمس الجمعة إن الغارات على شمال محافظة حلب شمال سوريا في الفترة بين 18 مارس/آذار الماضي وحتى السابع من الشهر الجاري، أودت بحياة ما لا يقل عن 84 مدنيا بينهم 36 طفلا.

وجاءت هذه الإحصاءات في تقرير قدمه فريق خبراء سبق أن أرسلته المنظمة إلى حلب في مهمة استغرقت أسبوعا، حيث وثق الفريق خمس غارات على المحافظة تم فيها استخدام القنابل العنقودية، وقال إن مثل هذه الهجمات تعد جرائم حرب.

وسبق أن قدمت المنظمة نفسها تقريرا يدين هذه الغارات في 11 من الشهر الحالي، حيث أفاد تقرير حمل عنوان "الموت القادم من السماء" بأن "الغارات التي أمرت بشنها الحكومة والتي قتلت مدنيين بشكل عشوائي ودون تمييز، تندرج على ما يبدو في إستراتيجية هجمات متعددة ومنهجية ضد المدنيين، ونعتبرها جرائم ضد الإنسانية".

وكان هذا التقرير قد وضعه فريق قام برصد الغارات على أربعة مخابز ومستشفيين وأهداف مدنية أخرى في ثلاث محافظات سورية، وذكر التقرير أن "الأشخاص التي يرتكبون بشكل متعمد انتهاكات جدية لقوانين الحرب هم مذنبون بارتكاب جرائم حرب".

المصدر : وكالات