حوادث القتل المستهدف لصحفيي الصومال لم تتوقف منذ فترة (الفرنسية)
قتل مجهولون صحفيا صوماليا، رميا بالرصاص، أمام منزله في العاصمة مقديشو أمس الأحد، في رابع حادثة من نوعها منذ مطلع العام.

ونقل الاتحاد الوطني للصحفيين الصوماليين عن عبد الرحيم عيسى أدو مدير إذاعة مقديشو أن محمد إبراهيم راجح الذي كان يعمل للتلفزيون الوطني إلى جانب إذاعة مقديشو قتل برصاص مجهولين هاجموه لدى عودته إلى منزله بعد نوبة عمل، مساء أمس.

وذكرت النقابة الوطنية للصحفيين الصوماليين أن راجح عاد لتوه إلى الصومال بعدما كان غادرها عام 2009 إلى كينيا، ثم إلى أوغندا، لأسباب أمنية.

وفي نهاية مارس/آذار، قتلت صحفية صومالية تعمل بإذاعة محلية في مقديشو من جانب شخصين أطلقا عليها النار. وقضى صحفي ثان بهجوم في نفس الشهر.

وقتل صحفي آخر يعمل في إذاعة خاصة بالرصاص في يناير/كانون الثاني بالعاصمة أيضا.

ويعتبر 2012 العام الأكثر دموية بالصومال على صعيد مقتل الصحفيين، حيث قتل فيه 18 صحفيا على الأقل.

المصدر : وكالات