المتظاهرون طالبوا بوقف عمليات الترحيل ومنح الجنسية لـ11 مليون مهاجر (الفرنسية)
نظم تحالف واسع من المنظمات الأميركية المعنية بالحريات وحقوق المواطنة مظاهرة حاشدة أمام مبنى الكونغرس الأميركي في واشنطن مطالبين أعضاءه من الحزبين الديمقراطي والجمهوري بالوفاء بوعودهم بشأن إصلاح نظام الهجرة.

وقال منظمو المظاهرة إنهم سيواصلون التظاهر في الأيام المقبلة لدفع الكونغرس إلى تبني إصلاحات حقيقية لقوانين الهجرة ووضع "حل عادل" لقضية الهجرة في الولايات المتحدة.

وحمل المتظاهرون أعلام الولايات المتحدة ودول في أميركا اللاتينية ورفعوا لافتات كتب عليها "كفى ترحيلا" و"الجنسية لأحد عشر مليونا" ينتظرون تسوية أوضاعهم ومنحهم الإقامة الدائمة. وقد نظمت احتجاجات مماثلة في كاليفورنيا.

واحتشد هؤلاء في إطار "التجمع الوطني للجنسية" بعد يوم من قول مفاوضين في مجلس الشيوخ إنهم يضعون اللمسات النهائية لإصلاح قانون الهجرة والذي من المرجح أن يستكمل هذا الأسبوع.

وقال جوستافو توريس رئيس مجموعة "كاسا إن أكشن" للدفاع عن حقوق المهاجرين للحشد أمام الكونغرس "معا نعمل على توعية الناس ونحتشد وندعوا ونصلي ونطرق الأبواب حتى يتم تقديم مشروع قانون شامل للهجرة إلى مكتب الرئيس أوباما. أنتم الحركة التي ستحقق إصلاح الهجرة".

واكتسبت قضية إصلاح قانون الهجرة زخما في الكونغرس بعد إعادة انتخاب الرئيس باراك أوباما في نوفمبر/تشرين الثاني، الذي حصل على تأييد واسع من ذوى الأصول اللاتينية.

وبدأ الجمهوريون منذ ذلك الحين التلكؤ في قضية إصلاح قانون الهجرة، وهي المساعي التي يتبناها الديمقراطيون أساسا.

المصدر : وكالات