الجنود الكونغوليون متهمون بارتكاب 126عملية اغتصاب بشرق البلاد (الأوروبية)
قال دبلوماسيون أمميون إن الأمم المتحدة أمهلت جمهورية الكونغو الديمقراطية أسبوعا للتحرك ضد الجنود في كتيبتين من الجيش متهمتين بارتكاب ما لا يقل عن 126 جريمة اغتصاب في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وطبقا للمصادر فإن هذه المهلة وضعها رئيس بعثة حفظ السلام الأممية هيرفيه لاسو، خلال اجتماع في نيويورك مع وزير خارجية جمهورية الكونغو الديمقراطية ريمون تشيباندا.

وجرت المحادثات في وقت يستعد فيه مجلس الأمن الدولي للاجتماع اليوم الخميس من أجل التصويت على قرار لإنشاء كتيبة تدخل بهدف مساعدة الجيش على دحر المجموعات المتردية في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وقال أحد الدبلوماسيين إن "الحكومة الكونغولية تبلغت بأن الأعمال التي يقوم بها الجيش غير مقبولة وستكون لها نتائج جدية".

وأحصت بعثة حفظ السلام الأممية 126 حادثة اغتصاب مفترضة في بلدة مينوفا القريبة من مدينة غوما التي استولت عليها حركة "أم23" المتمردة يوم 20 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، قبل أن تنسحب منها بعد ذلك بأسبوعين.

وقالت متحدثة باسم الأمم المتحدة في وقت سابق إن عمليات الاغتصاب المفترضة وقعت بين 20 و30 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي حين انسحب الجنود الحكوميون إلى بلدة مينوفا في مواجهة زحف المتمردين نحو غوما.

ووثقت الأمم المتحدة عدة حالات للاغتصاب بعد استجواب مائتي شخص وفق المتحدثة نفسها . 

المصدر : الفرنسية