المحامون قالوا إن شرطة الولاية تراقب مسلميها في المطاعم والمكتبات والمساجد لأوروبية)
قال محامون أميركيون في مذكرة تقدموا بها إلى محكمة اتحادية في مانهاتن بنيويورك، إن شرطة الولاية تراقب مسلميها في المطاعم والمكتبات والمساجد "بشكل واسع النطاق ومكثف"، وطالبوا بوقف تلك الإجراءات "غير القانونية".

والتمس المحامون الناشطون في قضايا حقوق الإنسان من المحكمة إصدار إنذار قضائي لإدارة شرطة نيويورك لوقف هذه الأساليب، وطلبوا تعيين مراقب للإشراف على الإدارة.

وكتب المحامون الخمسة في صحيفة الدعوى التي رفعت أمام المحكمة الجزئية الأميركية للحي الجنوبي في نيويورك، أن "إدارة شرطة نيويورك تفترض أن أي منظمة لها صلة بالإسلام فهي بالتالي محل اشتباه".

وقال أحد المحامين -وهو بول تشيفيغني ويعمل أستاذا للقانون بجامعة نيويورك- في بيان، إن "أي تحريات عن أي طائفة لا تستند إلى أدلة عن وقوع جريمة تخلق حالة من الخوف وتقوض الثقة في قدرة النظام القضائي على أن يحميها".

ونشرت نسخة من طلب الإنذار القضائي يوم الاثنين على الموقع الإلكتروني لاتحاد الحريات المدنية في نيويورك.

ولم يتسن على الفور الحصول على رد من متحدث باسم إدارة شرطة نيويورك على الإنذار القضائي المقترح، وإن كانت قد دافعت في الماضي عن ممارساتها الخاصة بالمراقبة.

المصدر : رويترز