حكمت محكمة ورقلة جنوب شرق العاصمة الجزائرية بالحبس لمدة شهر نافذ وغرامة مالية قدرها 50 ألف دينار جزائري (680 دولارا) على المنسق الوطني للجنة الدفاع عن حقوق العاطلين عن العمل طاهر بلعباس بتهمة "التجمهر غير المسلح".

ونسبت وكالة الصحافة الفرنسية لبلعباس قوله في اتصال هاتفي إن نفس المحكمة التي أدانته حكمت أيضا بالحبس شهرين غير نافذين وغرامة قدرها 50 ألف دينار على الناشطيْن خالد داوي وعلي غبشي بنفس التهمة، في حين برأت متهميْن آخرين.

وكان قد أُلقي القبض على بلعباس وزملائه في اللجنة الوطنية للدفاع عن حقوق العاطلين عن العمل في ورقلة في الثاني من يناير/كانون الثاني الماضي أثناء تجمع أمام وكالة التشغيل للمطالبة بالتوظيف في الشركات البترولية خاصة. يذكر أن ورقلة تضم أكبر حقول النفط في الجزائر.

وبحسب المحامي سيد علي بوضياف الناشط في شبكة المحامين للدفاع عن حقوق الإنسان، التي رافعت لصالح بلعباس، فإن "الدفاع سيستأنف حكم المحكمة الابتدائية أمام مجلس قضاء ورقلة".

وتابع "سيبقى طاهر بلعباس خارج السجن إلى غاية استنفاد كل الطعون وصدور الحكم النهائي في حقه".

المصدر : الفرنسية