فيكتوريا بريتين أثناء عرضها مضمون الكتاب (الجزيرة نت)

مدين ديرية-لندن

جرى في حفل بلندن عرض كتاب "حياة الظل" للكاتبة والصحفية الشهيرة فيكتوريا بريتين، محررة الشؤون الخارجية السابقة بصحيفة ذي غارديان. وتسلط بريتين في كتابها الضوء على انتهاكات حقوق الإنسان باسم مكافحة "الإرهاب" عقب هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 في الولايات المتحدة.

وحضر الحفل الذي جرى مساء الثلاثاء كتاب وصحفيون وأكاديميون وحقوقيون ومعتقلون سابقون في سجن غوانتانامو.

ويتناول الكتاب تأثير الحرب على الإرهاب على زوجات وأسر المسجونين من الرجال في خليج غوانتانامو, وتحت الإقامة الجبرية في بريطانيا وأميركا.

شهادات حية
وينقل الكتاب المكون من 182 صفحة البطولات اليومية والقصص المروعة لأسر كثيرة تضررت من عمليات الاحتجاز خارج نطاق القضاء، ويناقش بشكل مفصل الآثار المترتبة عن السياسات التي تنتهك سيادة القانون، وخرق حقوق الإنسان الأساسية.

نسخ من الكتاب معروضة
في القاعة
التي وقع فيها تقديمه (الجزيرة نت)

وتحدثت الكاتبة عن تجاربها مع أسر ضحايا الاعتقال حيث نقلت رفض عائلات السجناء للعنف كوسيلة للرد على الاضطهاد, وأوردت شهادات لأطفال المعتقلين عن حبهم للحياة ورفضهم للعنف.

واستعرضت بريتين حياتها في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين بفلسطين والأردن ودول أخرى, وبينت العلاقة الطيبة للعرب والمسلمين في معاملاتهم ورفضهم الكامل للإرهاب.

وقبل أيام من الاحتفال باليوم العالمي للمرأة الذي يصادف يوم 8 مارس/آذار المقبل, أعلنت منظمة "سجناء الأقفاص" -ومقرها لندن- بالتعاون مع مؤسسات حقوقية، تنظيم ندوة في العاصمة البريطانية للتعرف على الصراعات اليومية المنسية من الحرب على الإرهاب.

وينتظر الإعلان بلندن عن تشكيل منظمة لزوجات المعتقلين والمحتجزين، وسيشهد الحدث كتاب وفنانون وصحفيون وحقوقيون, وزوجات وأسر ضحايا الاعتقال التعسفي والاحتجاز والتسليم الاستثنائي.

وقالت فيكتوريا بريتين -التي عملت مراسلة حربية في فيتنام وأنغولا وموزمبيق وإريتريا وجنوب السودان- للجزيرة نت إن "الحرب على ما يوصف بالإرهاب عامل مهيمن على حياتنا السياسية والاجتماعية اليوم، رغم أن معظم الناس في الغرب توقفوا عن التفكير فيه".

وختمت الكاتبة بأن هناك بعض النساء اللاتي أظهرن قوة استثنائية وقدرة على الفرح، لتجاوز الألم والقسوة التي تعامل بها الديمقراطيات الغربية هؤلاء النساء.

من جهة أخرى, علمت الجزيرة نت من مصادر حقوقية أن قضية السويدية من أصل عراقي نرمين صالح الربيعي زوجة المعتقل شوقي أحمد عمر الفلسطيني الأميركي الجنسية المعتقل في العراق, والتي نشرت قصتها الجزيرة نت, تتفاعل في أوساط المنظمات الحقوقية.

وقالت تلك المصادر للجزيرة نت إن ملف القضية سلم لفريق قانوني. وينتظر أن ترافق الإجراءات القانونية وقفات تضامنية أمام السفارتين الأميركية والعراقية في لندن, ينظمها ناشطون حقوقيون.

المصدر : الجزيرة