اعتصام سابق للصحفيين في الخليل تضامنا مع الصحفي عامر أبو عرفة (الجزيرة)

لبيب فهمي-بروكسل

أعلن الاتحاد الدولي للصحفيين، ومقره بروكسل، عن دعمه لنقابة الصحفيين الفلسطينيين المنضوية تحت لوائه، في تنظيمها مظاهرة برام الله للمطالبة بالإفراج عن زملائهم الذين تحتجزهم إسرائيل.

وكانت نقابة الصحفيين الفلسطينيين قد نظمت اعتصاما احتجاجيا خارج معتقل عوفر شرق رام الله، بينما كانت محكمة إسرائيلية تعقد جلسة استماع في قضية اعتقال الصحفي الفلسطيني عامر أبو عرفة ورسام الكاريكاتير محمد سباعنة.

وقال رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين جيم بوملحة في بيان صادر في بروكسل "إننا نؤيد تحرك زملائنا الفلسطينيين للمطالبة بالإفراج عن أبو عرفة وسباعنة"، مضيفا أن "اعتقالهم يبدو كتدبير تعسفي آخر تتخذه قوات الأمن الإسرائيلية بشكل روتيني ضد الصحفيين الفلسطينيين".

ووفقا لنقابة الصحفيين الفلسطينيين، فقد حدثت اشتباكات أثناء الاعتصام بعد أن حاولت قوات الأمن الإسرائيلية تفريق الصحفيين الذين شاركوا فيه. واتهم رئيس نقابة الصحفيين الفلسطينيين عبد الناصر النجار الجنود الإسرائيليين بالإساءة في استخدام سلطاتهم والاستهداف المتعمد للصحفيين الفلسطينيين لترهيبهم، بما في ذلك استخدام وسائل كالاعتقالات. وأضاف أن العشرات منهم يقبعون الآن في السجون الإسرائيلية.

وقد اعتقل 27 صحفيا فلسطينيا في العامين الماضيين وفقا لمصادر فلسطينية.

وذكر الاتحاد الدولي للصحفيين في بيانه أنه دعا في مناسبات عديدة السلطات الإسرائيلية إلى احترام حقوق الصحفيين الفلسطينيين ووقف التجاهل الصارخ من قبل الجيش للكرامة الإنسانية لموظفي وسائل الإعلام في فلسطين.

وحث البيان الحكومة الإسرائيلية على كبح جماح جنودها "الذين أصبحوا يطبقون قانونهم الخاص عند التعامل مع الصحفيين الفلسطينيين".

وقالت الأمينة العامة للاتحاد الدولي للصحفيين، بيت كوستا "يجب أن لا يسمح بتنفيذ أي اعتقال في حق الصحفيين دون تدقيق قضائي سليم. ويجب معاقبة كل التجاوزات بشدة".

المصدر : الجزيرة