متظاهرون في بغداد يحملون كفنا رمزيا للصحفي هادي المهدي الذي اغتيل بمسدس كاتم للصوت ببيته في وقت سابق (الأوروبية)
أعلنت جمعية تدافع عن الصحفيين العراقيين مقتل ممثلها في قضاء تلعفر بمحافظة نينوى شمالي البلاد، معتبرة هذه المحافظة -التي شهدت مقتل 49 إعلاميا- الأخطر على حياة الصحفيين.

وذكرت الجمعية العراقية للدفاع عن حقوق الصحفيين العراقيين اليوم، أن مسلحين مجهولين اغتالوا ظهر أمس الاثنين الكاتب والصحفي عادل محسن حسين ممثل الجمعية بقضاء تلعفر قرب المجمعات الحكومية في حي الضباط جنوبي الموصل.

وحملت الجمعية جميع الجهات الرسمية والأمنية مسؤولية ما يتعرض له الصحفيون في محافظة نينوى من جرائم قتل وتهديدات من "جهات مجهولة".

وقالت إنه رغم تحذيراتها لتلك السلطات ودعواتها لتوفير بيئة آمنة للصحفيين وفتح تحقيق رسمي في الاعتداءات الأخيرة على الصحفيين في المحافظة "إلا أن الجميع يتهرب من المسؤولية".

وكان مرصد الحريات الصحفية بالعراق اعتبر مدينة الموصل الأخطر على حياة الصحفيين، حيث شهدت مقتل 49 صحفيا وإعلاميا لم يتم الكشف عن أي من قتلتهم حتى الآن.

المصدر : يو بي آي