المنظمة: المعدل الشهري لاعتقالات السلطة واستدعاءاتها لمواطنيها نحو 256 (الأوروبية)
دعت منظمة حقوقية بارزة إلى توفير الحماية للشعب الفلسطيني في مواجهة "الانتهاكات الإسرائيلية وأجهزة أمن السلطة الفلسطينية" التي قالت إنها شريكة للاحتلال الإسرائيلي في انتهاك حقوق الفلسطينيين.

وقالت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا إن عام 2013 رسم صورة مكررة للسنوات السابقة من حيث الانتهاكات الجسيمة التي ترتكبها قوات الاحتلال وأجهزة أمن السلطة الفلسطينية بحق الفلسطينيين.

وبحسب المنظمة فإن السلطة الفلسطينية "انتهجت سياسية أمنية خطيرة قوامها التنسيق الدائم" مع قوات الاحتلال رغم المخاطر التي يشكلها هذا التنسيق على أمن المواطنين وسلامتهم.

وأضافت أن السلطة الفلسطينية سلطت ستة أجهزة أمنية على المواطنين تتناوب فيما بينها مع الاحتلال لاعتقال المواطنين الفلسطينيين، مشيرة إلى أن معدل الاعتقال الشهري من طرف الاحتلال والسلطة بلغ خلال عام 2013 نحو ستمائة حالة اعتقال.

وأشارت المنظمة إلى أن "نصيب" أجهزة أمن السلطة الفلسطينية من تلك الاعتقالات والاستدعاءات كان 256 كل شهر شملت الأطفال وكبار السن والطلاب والصحفيين وغيرهم وتعرض العديد منهم للتعذيب. كما شهد عام 2013 وفق المنظمة محاكمات غيابية في محاكم السلطة الفلسطينية لأسرى فلسطينيين معتقلين في سجون الاحتلال.

وقالت إن السياسة الأمنية التي تنتهجها السلطة الفلسطينية منذ نشأتها أضرت بمناعة الشعب الفلسطيني وأفقدته الكثير من مقومات صموده في مواجهة الاحتلال، وعلى الرغم من التقارير المتعددة التي انتقدت سياسة التنسيق منذ سنوات، فإن هذه السياسة لم يطرأ عليها أي تغيير أو حتى مراجعة.

وحمّلت المنظمة الرئيس الفلسطيني محمود عباس المسؤولية الكاملة عن استمرار الاعتقالات السياسية، واعتبرت أن هذه الاعتقالات وما يرافقها من انتهاكات تشكل انتهاكاً خطيراً لاتفاقيات جنيف.

ودعت الاتحاد الأوروبي إلى وقف كافة أشكال الدعم الأمني للسلطة الفلسطينية، كما حثت الولايات المتحدة وبريطانيا على سحب بعثاتها الأمنية من الأراضي الفلسطينية.

المصدر : يو بي آي