عنف زائد وحالات نفسية مستعصية لا تسلم منها أمهاتهم الأرامل، وانعدام المعيل.. ذلك ما يجمع آلاف الأطفال اليتامى السوريين ممن قتل آباؤهم في الثورة السورية وانتشلتهم جمعيات خيرية بتركيا من براثن ضياع وقع فيه آلاف آخرون على امتداد التراب التركي.

الأطفال السوريون في تركيا يعيشون ظروفا مادية ونفسية صعبة (الجزيرة)

محمد غلام-الحدود السورية التركية

عنف زائد، وحالات نفسية مستعصية لا تسلم منها كذلك أمهاتهم الأرامل، وانعدام المعيل.. ذلك ما يجمع آلاف الأطفال اليتامى السوريين ممن قتل آباؤهم في خضم الثورة السورية وانتشلتهم بعض الجمعيات الخيرية هنا بتركيا من براثن ضياع وقع فيه آلاف آخرون على امتداد قرى تركيا ومدنها ونجوعها.

لم ينبس عدي (ست سنوات) ببنت شفة رغم المحاولات المستميتة لجره إلى الكلام، وبقي متسمرا على مقعده مطرقا ببصره إلى أدنى طوال فترة لقائنا بوالدته داخل مقر "جمعية رعاية أبناء المجاهدين".

الجمعية -التي لم ترخص بعد ولذلك لا تريد مديرتها ذكر اسمها أو مكانها- تستقبل 32 طفلا وثماني أمهات و"تستهدف الحالات الصعبة، وخاصة أبناء المجاهدين ممن ليس لهم معيل" وفق قول المديرة، وهي سورية في الثلاثين.

أشارت والدة عدي -وهي من قرية الحيالين بريف حماة- إلى أن تلك الحالة التي تنتابه أحيانا لساعات وأحيانا تقوده لنوبة عنف زائد، لازمته مذ شاهد جثة والده هشام الأحمد إثر مقتله في اشتباك على حاجز الأربعين بريف إدلب قبل عام وثلاثة أشهر.

أما أخوه قصي فتنتابه هو الآخر نوبة هلع كلما شاهد رجال شرطة أتراكا ويصيح "بدهم يقوّسو (يريدون أن يطلقوا النار) علينا.. بدهم يقتلونا".

الطفل خالد تنتابه أحيانا نوبة صياح "أنا شبيح أنا شبيح" (الجزيرة)

ألعاب عنيفة
وتقول مديرة المركز إن الطفلين مثل أغلب الأطفال هنا لا يريدون من الألعاب إلا التي لها صلة بالأسلحة أو مرتبطة بالوضع العسكري عموما.

وبالنسبة لخالد العلي الصبيح (أربع سنوات) الذي قتل والده وهو في طريقه من لبنان إلى حمص وترافقه عمته في المركز مع أخويه عبد الرزاق وباسل، فتنتابه أحيانا نوبة صياح "أنا شبيح أنا شبيح" ويقلد أحيانا شكل الشبيحة ومشيتهم.

ورغم وضعه النفسي السيئ، لم يتمالك خالد نفسه من التقاط جواز والده حين أحضرته عمته وبقي يقبله لدقائق.

أما الأرملة أم محمد فلديها في المركز ثمانية أولاد بين الذكور والإناث، وهي "تعيش حالة نفسية سيئة جدا" وفق مديرة المركز.

حدثتنا أم محمد كيف قتل زوجها حين وقعت شظية في عينه واستقرت في رأسه جراء قصف بالمدفعية من قوات النظام على بيتهم في كفر سجنه بريف إدلب.

فرت أم محمد بأبنائها الثمانية هائمة بالبراري السورية من قرية إلى قرية إلى أن وصلت الحدود التركية، وهي تعيش في حالة فقر مدقع وبؤس شديد كما ينبئ جسمها النحيل.

الطفل عدي ينتابه عنف زائد وفترات صمت مطبق مذ شاهد جثة والده (الجزيرة)

عينة صغيرة
وتقول الناشطة السورية شام -التي تعمل متطوعة بالمركز- إن "ما نشاهده هنا ليس إلا عينة صغيرة أقل بكثير من أن تمثل الواقع البائس الذي يشاهد في سوريا من قتلى ومعاقين وجرحى".

أما زميلتها مشاعل فتحدثت عن أهداف القصف بالصواريخ الفراغية في أيام الأعياد وأوقات الإفطار في رمضان والصلوات، ومحاولات ربط أذهان الأطفال بتلك الأوقات، تنفيرا لهم منها على ما يبدو.

وتحدثت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقرير لها قبل أيام عن وجود ما لا يقل عن مليون وستمائة ألف طفل سوري (دون سن الـ18) لجؤوا إلى دول الجوار.

ويرفض أغلب النشطاء وحتى الجمعيات هنا إعطاء أي أرقام عن عدد الأطفال في تركيا أو أبناء الشهداء، لأن الجرح "لا يزال ينزف" كما يقولون.

وقد شاهدنا بالفعل مئات الأطفال السوريين مع ذويهم -وفي أحيان كثيرة مع أمهاتهم فقط- وقد وصلوا لتوهم إلى بعض القرى التركية الحدودية، وأغلبهم تحت أبنية قيد الإنشاء أو ما يشبه الخيم في الساحات المفتوحة.

المصدر : الجزيرة