خوان منديز دعا إلى مراجعة القواعد الدولية بشأن معاملة السجناء (رويترز)
وصف المقرر الأممي الخاص حول التعذيب خوان منديز الاكتظاظ في السجون بأنه يشبه سوء المعاملة وحتى التعذيب، ودعا إلى مراجعة القواعد الدولية بشأن معاملة السجناء، والتي قال إن بعضها يتعارض مع حقوق الإنسان.

وقال منديز -وهو يعرض تقريره أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الثلاثاء- إن اللجوء المفرط إلى الحبس هو أحد الأسباب الرئيسية للاكتظاظ في السجون مما يؤدي إلى "ظروف تقترب من سوء المعاملة أو حتى من أحد أشكال التعذيب".

وأضاف أن عدد السجناء "يزداد في القارات الخمس"، حيث وصل حاليا إلى نحو عشرة ملايين شخص، مشيرا إلى أن ذلك يمثل "عبئا ماليا ثقيلا جدا بالنسبة للدول.. مع تأثير سلبي على ظروف الاعتقال".

ودعا منديز إلى مراجعة القواعد الدولية التي حددتها الأمم المتحدة من أجل معاملة السجناء والتي تعود لأكثر من نصف قرن، وقال إن هذه القواعد "لا قيمة لها في بعض المجالات"، حتى إنها تتعارض مع النصوص المتعلقة بحقوق الإنسان.

وكشف أن هذه القواعد لا تنص بالتحديد على "المنع المطلق للتعذيب وأشكال أخرى من سوء المعاملة"، معتبرا أنه يتعين مراجعتها بما يؤدي إلى "ضبط استخدام الحبس الانفرادي" ومنع هذا الشكل من الاحتجاز منعا باتا بالنسبة للقاصرين والمعوقين عقليا والنساء الحوامل.

وذكر المسؤول الأممي أن تطبيق القواعد يجب أن يشمل أيضا كل السجون وبينها مستشفيات الطب النفسي ومفوضيات الشرطة.

المصدر : الفرنسية