لافتة ترفض الاعتداء على الصحفيين في اعتصام احتجاجي لصحفيين بعمان (الجزيرة-أرشيف)

محمد النجار-عمان

اعتدى أفراد من قوات الدرك الأردنية أمس الاثنين بالضرب على الصحفي أحمد الحراسيس في حي الطفايلة بوسط العاصمة الأردنية عمان.

وقال رئيس تحرير صحيفة جو 24 الإلكترونية باسل العكور للجزيرة نت إن الحراسيس كان يقوم بتغطية احتجاجات لأبناء الحي ضد استمرار اعتقال اثنين من نشطاء الحي إضافة لنحو عشرة من نشطاء الحراك الشعبي المطالب بالإصلاح.

وحسب العكور فإن قوات الدرك اعتدت بالضرب المبرح على الحراسيس بالرغم من إبرازه هويته الصحفية لهم، وأفاد بأن الصحفي يعاني الآن من رضوض وجروح وأنه نقل للمستشفى لتلقي العلاج.

واعتبر العكور أن الحادث "ليس معزولا" وأن هناك سياسة ممنهجة للاعتداء على الصحفيين في ظل ما سماه "صمت" الجهات المسؤولة عن الصحفيين وحمايتهم في المملكة.

ويشهد حي الطفايلة في عمان منذ أسبوعين احتجاجات متفرقة نتيجة اعتقال قوات الأمن الناشطين في حراك الحي معين ومنذر الحراسيس بعد أشهر من اعتقال عشرة آخرين من نشطاء الحراك من بينهم اثنان من أعضاء نقابة المعلمين.

وتجددت احتجاجات الحي أمس بعد أن توقعت مصادر برلمانية وسياسية الإفراج عن النشطاء بعد مناشدات ورسائل رفعها نواب للعاهل الأردني للإفراج عن المعتقلين، إلا أن محكمة أمن الدولة رفضت يوم الأحد أحدث طلب قدمه وكلاء الدفاع عن النشطاء للإفراج عنهم بكفالة.

وتتهم محكمة أمن الدولة النشطاء بتهم عدة أبرزها "العمل على تقويض نظام الحكم" وهي تهمة اعتادت المحكمة توجيهها للنشطاء الذي ينتقدون في هتافاتهم الملك الأردني عبد الله الثاني، ووجهت من قبل لنحو ثمانين أردنيا بحسب ما تقول مصادر حقوقية.

المصدر : الجزيرة