إسرائيل أعادت اعتقال سامر العيساوي بذريعة مخالفته شروط إخلاء سبيله بموجب صفقة وفاء الأحرار (الجزيرة)

تظاهر العشرات من ناشطي حقوق الإنسان في واشنطن اليوم الثلاثاء تضامنا مع الأسير الفلسطيني سامر العيساوي ورفاقه المضربين عن الطعام بسجون الاحتلال الإسرائيلي منذ أكثر من 160 يوما.

ودعا المتضامنون إلى الشروع في الإضراب عن الطعام والوقوف أمام مقار البعثات الدبلوماسية الإسرائيلية في عدة مدن مثل نيويورك ولندن للمطالبة بالإفراج عن العيساوي.

وكان "التجمع العالمي لكسر القيد" قد أعلن عن انطلاق حملته العالمية للإضراب عن الطعام 24 ساعة يوم أمس الاثنين، تضامنا ودعماً للأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام بالسجون الإسرائيلية.

وأكد المتحدث باسم هذا التجمع أحمد أبو طه أن إضراب المتضامنين سيرافقه إضراب كافة الأسرى الفلسطينيين بسجون الاحتلال عن الطعام، لتذكير العالم بمعاناتهم وانتهاكات الاحتلال الممارسة ضدهم.

وذكر التجمع أن آلاف المتضامنين الأجانب والعرب سيضربون عن الطعام ليوم كامل بعدد من العواصم الغربية، تزامنا مع خروج مظاهرات مطالبة بالإفراج عن العيساوي ورفاقه المضربين عن الطعام في السجون الإسرائيلية.

يُذكر أن سلطات الاحتلال قد أعادت اعتقال العيساوي في يوليو/تموز الماضي، بذريعة مخالفته شروط إخلاء سبيله بموجب صفقة "وفاء الأحرار" التي أطلق فيها الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط، ودخوله الضفة الغربية.

وكانت صفقة "وفاء الأحرار" قد تمت أواسط أكتوبر/تشرين الأول 2011، وأفرج خلالها عن أكثر من ألف أسير فلسطيني مقابل الإفراج عن شاليط.

المصدر : الجزيرة