من مظاهرة لسوريين بلندن للمطالبة بتوفير حماية عاجلة للشعب السوري (الجزيرة)
دعت منظمة حقوقية عالمية حكومة بريطانيا إلى مساعدة المئات من الطلاب السوريين الذين يواجهون خطر الترحيل من المملكة المتحدة، بعد أن انقطع عنهم المال جراء العقوبات المفروضة على المصارف في بلادهم.

ونقلت صحيفة الغارديان اليوم عن منظمة آفاز لحملات الضغط على شبكة الإنترنت أنها ستقدم عريضة إلى وزارة الخارجية البريطانية تحمل تواقيع أكثر من 40 ألف شخص، تدعوها للتدخل من أجل مساعدة الطلاب السوريين، كما فعلت إزاء الطلاب الليبيين عام 2011 خلال الانتفاضة ضد نظام العقيد معمر القذافي.

وأضافت أن آفاز قدّرت أن هناك نحو 670 طالبًا سوريًا، تدرس الغالبية العظمى منهم بالجامعات البريطانية للحصول على درجة الماجستير أو الدكتوراه، يواجهون الآن الفصل من الجامعات بسبب نقص التمويل لكون أغلبهم يدرس على نفقة وزارة التعليم العالي في سوريا، التي توقفت عن تقديم المنح. كما أوقف عمل السفارة السورية في لندن.

ونسبت الصحيفة إلى مدير الحملات بمنظمة آفاز، لويس موراغو، القول إن المملكة المتحدة "لم تفعل شيئا يُذكر لمساعدة المئات من الطلاب السوريين الذين يدرسون بجامعاتها ويواجهون الفصل والترحيل، ويتعين على حكومتها التدخل لتمكينهم من الاستمرار في دراساتهم".

وكان وزير شؤون الجامعات والعلوم بوزارة الأعمال والابتكار والمهارات البريطانية، ديفد ويليتس، أكد في بيان أن وزارته تعمل حالياً مع وحدة التعليم العالي في المملكة المتحدة لتحديد سبل مساعدة الطلاب السوريين على مواصلة دراستهم بالجامعات البريطانية والاستفادة من التمويل.

المصدر : يو بي آي