جانب من وقفة سابقة بالعاصمة المغربية احتجاجا على مبادرة للتطبيع مع إسرائيل (الجزيرة نت-أرشيف)

أسس عدد من النشطاء المغاربة أوائل الشهر الحالي هيئة لمناهضة التطبيع مع إسرائيل تسعى إلى "فضح المطبعين مع الكيان الصهيوني" وطرح مشروع قانون في البرلمان يجرم التطبيع.

وقال الحقوقي المغربي أحمد ويحمان الذي يرأس "المرصد المغربي لمناهضة التطبيع مع إسرائيل"، في تصريحات صحفية "ضبطنا بعض المطبعين ولن نتأخر كثيرا حتى نفضحهم ليعرفهم الشعب المغربي الذي يعتبر قضية فلسطين قضية وطنية".

ومضى قائلا "نعمل من خلال المرصد وأصدقائه على طرح مشروع قانون في البرلمان المغربي يجرم التطبيع وبالطبع سنمر إلى مرحلة المقاضاة".

وقال إن المرصد "رصد عددا من حالات التطبيع لشخصيات سياسية ولبعض الشباب ولمؤسسات اقتصادية في القطاع الفلاحي والتجاري وكذلك على المستوى الأكاديمي والثقافي".

ويضم المرصد نشطاء في المجالات الحقوقية والسياسية والاقتصادية والفنية والثقافية من انتماءات مختلفة.

وقال ويحمان إن ما شهدته الساحة العربية من حراك اجتماعي "أذكى الحاجة أكثر لمثل هذا النوع من المراصد في العالم العربي لمحاصرة الكيان الصهيوني وفضحه وإن كان موضوع المرصد في المغرب مطروحا قبل الربيع العربي".

وأضاف قائلا إن "المرصد يمكنه أن يخدم القضية الفلسطينية عن طريق محاصرة الكيان الصهيوني الذي يعرف اختناقا على المستوى الدولي" و"أصبح عالة على الإنسانية" في وقت يساهم المطبعون في فك الحصار عنه.

المصدر : رويترز