من صور خاصة بثتها الجزيرة في وقت سابق تظهر تعرض عراقيين للتعذيب بسجن سري ببغداد (الجزيرة-أرشيف)
 
دعت المنظمة العربية لحقوق الإنسان ومقرها بريطانيا، مجلس الأمن الدولي إلى تشكيل لجنة للتحقيق في ما وصفتها بالانتهاكات الجسيمة التي ترتكبها أجهزة الأمن العراقية في حق المواطنين.
 
وأضافت المنظمة في بيان لها أنها تلقت شكوى من عائلة المواطن العراقي سالم مهدي الكرخي، تفيد أن أنه عُذب حتى الموت في مقر الفوج الإقليمي بمدينة بعقوبة شمال شرقي بغداد.

كما أكدت المنظمة أن رئيس الحكومة نوري المالكي يتحمل المسؤولية القانونية عن وفاة المعتقل الكرخي، وذلك لأن الفوج الذي اعتقله وعذبه يتبع المالكي مباشرة.

وأضافت أن الاعتقال غير القانوني والتعذيب في السجون العراقية يمارسان بشكل منهجي، وهناك المئات ممن عذبوا وماتوا نتيجة استخدام وسائل غاية في الوحشية، بحسب وصف البيان.

وتتواصل في عدة مدن عراقية اعتصامات ومظاهرات ضد سياسات المالكي تطالب خصوصا بالإفراج عن معتقلين ومعتقلات في السجون العراقية، وإلغاء المادة الرابعة من قانون الإرهاب.

وكانت لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان العراقي تحدثت الشهر الماضي عن تعرض السجينات لحالات تعذيب واغتصاب على يد سجانيهم.

وفي عام 2011 قالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز الأميركية إن وحدات خاصة تأتمر بأمر المالكي تمارس التعذيب بشكل ممنهج لانتزاع اعترافات من المعتقلين في أحد سجون المنطقة الخضراء في بغداد.

وأظهرت صور خاصة بثتها الجزيرة في وقت سابق تعرض عراقيين للتعذيب في سجن سري بمطار المثنى ببغداد.

المصدر : الجزيرة