قاض أميركي يرفض تغيير قواعد بغوانتانامو
آخر تحديث: 2012/9/7 الساعة 17:17 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/9/7 الساعة 17:17 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/21 هـ

قاض أميركي يرفض تغيير قواعد بغوانتانامو

القاضي هاجم الإجراءات القضائية في غوانتانامو منذ عشر سنوات (رويترز)
 

رفض قاض أميركي الخميس تغيير القواعد التي تحكم المبادلات بين المحامين والمعتقلين في غوانتانامو، مما يشكل انتكاسة للحكومة التي تسعى إلى سيطرة أكبر في هذا الشأن.

وبعبارات قاسية اتهم القاضي رويس لامبرث في المحكمة الفدرالية الأميركية بواشنطن إدارة الرئيس باراك أوباما بالخلط "بين دور السجانين ودور القضاة".

وقال في قرار إن "الحكومة لا تملك أي سلطة قانونية لفرض نظام جديد من جانب واحد على دخول المحامين" إلى السجن الأميركي، حتى في ما يتعلق بالمعتقلين الذين استوفوا كل طعن قضائي في شرعية توقيفهم.

وانتقد موقف الحكومة الأميركية التي سمحت لمعتقلين يسعون للحصول على نصائح، بتمثيل أنفسهم في الإجراءات القانونية أو يوجهوا رسائل إلى الحكومة، مع أن معظم معتقلي غوانتانامو لا يعرفون اللغة الإنجليزية وبعضهم أميون حتى بلغة بلدهم.

وقال القاضي في الوثيقة التي حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منها إن "مثول (المعتقلين) أمام المحاكم لا معنى له دون الحصول على محام".

وأضاف أنه "يتعين على الحكومة السماح للمدعين بالاتصال بمحاميهم، بحسب النظام" المطبق منذ أربع سنوات في هذا المعتقل في قاعدة أميركية بكوبا.

وكانت وزارتا الدفاع والعدل الأميركيتان أبلغتا المحامين الذين يمثلون معتقلين في غوانتانامو بأنهم لم يعودوا قادرين على دخول المعتقل دون توقيع مذكرة تفاهم تنص على أن المحكمة تمنح المسؤولين حق الإشراف سرا على زيارات المحامين.

وتشمل المذكرة المعتقلين الذين خسروا طلبات الاستئناف في المحكمة أو لم يسمح لهم بتقديمها.

كما تنص القواعد الجديدة على إمكانية وضع قيود على المحامين بشأن الاطلاع على المعلومات السرية المرتبطة بموكليهم.

وقال القاضي لامبرث إنه "إذا كان الفصل بين السلطات يعني شيئا، فإن هذا البلد ليس محكوما بمرسوم من السلطة التنفيذية"، وأوضح أن القواعد الجديدة التي فرضتها الحكومة مؤخرا منعت الاطلاع على الوثائق السرية التي كان يحق للمحامين دراستها من قبل.

وأكد أن هذه الخطوة "تهدد مبدأ فصل السلطات بانتزاع مهمة ضمان الوصول إلى المحاكم من القضاء".

انتهز القاضي لامبرث الفرصة لشن هجوم على الإجراءات القضائية في غوانتانامو، وقال إنه منذ وصول أوائل المعتقلين إلى هناك قبل عشر سنوات، لم يحاكم سوى قلة منهم حتى النهاية وصدرت أحكام عليهم

هجوم على الإجراءات
ومع أنه لم يطلب تغيير القواعد المطبقة من قبل، انتهز القاضي لامبرث الفرصة لشن هجوم على الإجراءات القضائية في غوانتانامو.

وقال "منذ وصول أوائل المعتقلين إلى غوانتانامو قبل عشر سنوات، لم يحاكم سوى قلة منهم حتى النهاية وصدرت أحكام عليهم. ورغم ذلك سعت الحكومة جاهدة إلى إنكار حقوقهم في الاعتراض على اعتقالهم لفترات غير محددة عبر إجراءات" قضائية.

من جهته صرح الناطق باسم وزارة العدل الأميركية دين بويد أن محامي الحكومة "يدرسون الحكم"، دون أن يعلق على احتمال استئنافه.

وقال مركز الحقوق الدستورية في بيان إن "القواعد الجديدة كان يمكن أن تمنح الحكومة سلطة غير محدودة على غوانتانامو".

وأضاف أن "المحكمة اعترفت بمحاولة الحكومة للحد من الاتصال بين المحامين ورجال غوانتانامو في الفصل الأخير من تاريخ عشر سنوات من الجهود المتتالية لتأخير ووقف ومنع الوصول إلى السلطات القضائية".

وأكد مدير المركز فينسنت وارن أن "قرار اليوم (الخميس) يؤكد مجددا أن الحقوق الدستورية ليست موضوعا خاضعا لأهواء السلطة التنفيذية".

المصدر : وكالات

التعليقات