جمعيات حقوقية تقدر معتقلي حركة "20 فبراير" بنحو 70 شخصا (الفرنسية-أرشيف)
أعلنت حركة "20 فبراير" في المغرب أن 19 معتقلا من ناشطيها، سيبدؤون اليوم السبت إضرابا جماعيا عن الطعام يمتد 48 ساعة، احتجاجا على ما وصفوه بالظروف المأساوية داخل سجن مدينة الحسيمة شمال المملكة.

وقال بيان لتنسيقية الحركة بمدينة الحسيمة إن المعتقلين سيدخلون في إضراب "إنذاري" عن الطعام يومي السبت والأحد، احتجاجا على ظروفهم واستمرار حبسهم رفقة معتقلي الحق العام، وعدم الاعتراف الرسمي بهم كمعتقلين سياسيين.

وتقول منظمات حقوقية إن نحو سبعين من ناشطي الحركة اعتقلوا وجرت محاكمتهم في مختلف أنحاء المغرب، ووصلت العقوبة في حق بعضهم إلى السجن أربع سنوات.

وكانت جمعيات حقوقية -بينها الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، وهي أكبر منظمة حقوقية غير حكومية في المغرب- قد اعتبرت أن هذه الاعتقالات والمحاكمات "انتقامية"، ومحاولة "لمعاقبة شباب الحركة على استمرار المطالبة بالحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية".

وبدأت حركة "20 فبراير" منذ أكثر من سنة ونصف المطالبة بإقرار دستور ديمقراطي غير الذي تم التصويت عليه في استفتاء يوليو/تموز 2011 ورفضته بعض أحزاب اليسار وجماعة العدل والإحسان الإسلامية المحظورة.

وبعد إقرار ذلك الدستور تم إجراء انتخابات مبكرة يوم 25 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي تقدم فيها حزب العدالة والتنمية (إسلامي)، وآلت إليه مهمة قيادة وتشكيل حكومة بتحالف مع أحزاب أخرى.

المصدر : الجزيرة