جنود سودانيون أسروا أثناء معارك هجليج بداية العام (الجزيرة)

أعاد الصليب الأحمر 19 أسير حرب من جنوب السودان إلى وطنهم بعد أن أطلقتهم حكومة السودان، وذلك في مقابل 13 أسيرا سودانيا أطلقتهم جوبا في وقت سابق من العام الحالي.

وذكر رئيس بعثة اللجنة الدولية في السودان جون كريستوف سوندو في بيان حصلت الجزيرة نت على نسخة منه أن "اللجنة الدولية، بصفتها وسيطا محايدا، ساعدت في عودة هؤلاء الأسرى إلى وطنهم بعد الحصول على موافقتهم".

وأضاف سوندو أن هؤلاء الأسرى نقلوا على متن طائرة تابعة للجنة الدولية من السودان إلى جنوب السودان، حيث "وضعوا في عهدة السلطات هناك"، وأنهم "سيعودون إلى عائلاتهم قريبا".
 
وكانت اللجنة الدولية للصليب الأحمر قد زارت أسرى الحرب في أغسطس/آب لتفقد أحوالهم وفقا لولايتها بموجب اتفاقيات جنيف.

وتزور اللجنة الدولية المحتجزين للتأكد من أنهم يعاملون بكرامة وإنسانية وفق مبادئ القانون الدولي الإنساني، الذي هو مجموعة من القواعد التي تسعى إلى الحد من أثر النزاعات المسلحة ووضع قواعد خاصة للحروب.

وكان الصليب الأحمر قد ساعد في أبريل/نسيان على إعادة 13 أسير حرب سوداني، بعد أن أطلقتهم سلطات جنوب السودان.

وخاض البلدان في أبريل/نسيان معارك طاحنة حين احتل جنوب السودان منطقة هجليج الغنية بالنفط وتمكنت القوات السوادانية من طردها منها.

وانفصل الجنوب عن السودان في يوليو/تموز 2011 بموجب اتفاق سلام عام 2005 أنهى الحرب الأهلية الدامية بين شمال السودان وجنوبه بين العامين 1983 و2005. 

المصدر : الجزيرة