خوان مانديز وهو في طريقه للقاء مسؤولى جماعة العدل والإحسان بسلا (الفرنسية)

التقى مقرر الأمم المتحدة الخاص بالتعذيب خوان مانديز في العاصمة المغربية الرباط مسؤولين في جماعة العدل والإحسان الإسلامية المحظورة، كما تمكن من زيارة سجن في الصحراء الغربية، وذلك في إطار سعيه لتعرّف أوضاع حقوق الإنسان في هذا البلد.

وحسب القيادي في الجماعة حسن بناجح كان مقررا للمسؤول الأممي أن يلتقي "عشرة مناضلين من الجماعة كان أغلبهم معتقلين سياسيين وضحايا للعنف والتعذيب".

وقد سمحت السلطات المغربية لمنديز بزيارة سجن مدينة العيون، كبرى محافظات الصحراء الغربية، التي يؤكد المغرب السيادة عليها وتطالب جبهة البوليساريو باستقلالها.

وحسب وكالة الأنباء المغربية التقى المسؤول الأممي عددا من السجناء واستمع "لملاحظاتهم". ولم يدل المسؤول نفسه بأي تصريح، واكتفى فريقه بالقول إنه لن يتم التصريح أو الإدلاء بأي معلومات حتى نهاية الزيارة، وذلك في مؤتمر صحفي السبت المقبل في الرباط.

ووصل خوان منديز إلى المغرب السبت بناء على دعوة رسمية بهدف "مساعدة السلطات على احترام دولة الحق والقانون".

وتأتي هذه الزيارة بالتزامن مع تعبير الائتلاف المغربي لحقوق الإنسان المكون من 18 هيئة ومنظمة حقوقية عن "قلقه العميق إزاء التدهور الذي يشهده المغرب فيما يتعلق باحترام حقوق الإنسان".

وأبلغ الائتلاف قلقه هذا للمقرر الأممي الخاص بالتعذيب في لقاء جمعهما السبت بالعاصمة الرباط.

المصدر : الفرنسية