المضايقات على الصحف السودانية زادت إثر التوتر بين السودان وجنوب السودان (الجزيرة نت-أرشيف)

أكد صحفيون سودانيون أن جهاز الأمن السوداني صادر نسخ عدد اليوم الأحد لصحيفتي الصحافة والجريدة المستقلتين بعد الانتهاء من طباعتهما.

وقال مدير تحرير صحيفة الصحافة حسن البطري لوكالة الصحافة الفرنسية "بعد الانتهاء من طباعة عدد اليوم الأحد حضر إلى مقر المطبعة أحد ضباط الأمن وأفاد بأن لديه توجيهات بمصادرة نسخ الصحيفة اليوم بدون أن يبدي أي أسباب لذلك".

وأضاف أنه "ما زالت الرقابة القبلية قائمة، أحيانا من خلال الاتصال الهاتفي لواحد من ضباط جهاز الأمن، وأحيانا يحضرون إلى مقر الصحيفة ويركزون على حذف الأخبار والمقالات المرتبطة بالقضايا الأمنية".

من جهته، قال نائب رئيس تحرير صحيفة الجريدة إدريس الدومة "بعد الانتهاء من طباعة عدد اليوم حضر ضابط من جهاز الأمن وأخذ كل النسخ المطبوعة دون إبداء أي أسباب لذلك".

وأضاف الدومة أنه "قبل عطلة عيد الفطر المبارك كان مسؤول الرقابة القبلية يأتي للصحيفة يوميا لكن بعد انتهاء عطلة العيد لم يحضر".

ويتهم الصحفيون السودانيون جهاز الأمن باستخدام تكتيك المصادرة ليسبب في خسائر اقتصادية للصحف التي توقف بعضها نتيجة للظروف الاقتصادية هذا العام.

وزادت المضايقات على الصحف السودانية خلال العام الحالي إثر التوتر بين السودان ودولة جنوب السودان. ومنع عدد من الصحافيين والكتاب من العمل في الصحف.

كما كان عدد من الصحفيين ضمن المعتقلين خلال المظاهرات التي شهدها السودان في يونيو/حزيران ويوليو/تموز الماضيين.

وعبر خبير الأمم المتحدة لحقوق الإنسان للسودان مشهود بدرين عن قلقه إزاء حرية الصحافة في يونيو/حزيران الماضي. وقال مشهود إن "البعض أثار معي أوضاع حرية الصحافة واستخدام قانون جهاز الأمن لإغلاق أجهزة الإعلام واعتقال الصحفيين ومصادرة الصحف".

وأكد الحاج آدم نائب الرئيس السوداني لمراسلي أجهزة الإعلام العالمي بالخرطوم في أغسطس/آب الماضي أن "أوضاع حرية الصحافة تقدمت كثيرا في السودان خلال السنتين الأخيرتين". وأضاف "لكن -كما في كل دولة- لن نسمح للإعلام بخدمة أجندة الذين يريدون تحطيم الدولة السودانية".

ويحتل السودان المرتبة 170 من أصل 179 في سلم حرية الصحافة، وفق تقارير منظمة صحفيون بلا حدود التي تتخذ من باريس مقرا.

المصدر : وكالات