اتهام ثوار سوريين بارتكاب جرائم حرب
آخر تحديث: 2012/9/18 الساعة 14:30 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/9/18 الساعة 14:30 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/3 هـ

اتهام ثوار سوريين بارتكاب جرائم حرب

هيومن رايتس ووتش دعت إلى الضغط على المعارضة لإلزامها باحترام قوانين حقوق الإنسان (الجزيرة)
اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش ثوارا سوريين بارتكاب جرائم حرب شملت تعذيب محتجزين وقتلهم، ودعت الدول الداعمة للمعارضة إلى الضغط عليها لاحترام قوانين حقوق الإنسان.

وبحسب المنظمة المعنية بحقوق الإنسان ومقرها في نيويورك، فإنها وثقت أكثر من 12 حالة قتل فيها مقاتلو المعارضة خصومهم بعد أسْرهم.

وأظهرت لقطات فيديو مقاتلي المعارضة وهم يلقون جثث قتلى من فوق مبان مرتفعة ويعبرون عن شماتتهم في جثث 20 رجلا يرتدون الزي العسكري وأياديهم مقيدة خلف ظهورهم.

ونسبت المنظمة -التي سمح لها الثوار بدخول عدة بلدات شمالية- لستة أشخاص من بين 12 أجرت مقابلات معهم في منشآت احتجاز تديرها المعارضة، القول إن معتقِليهم "عذبوهم وأساؤوا معاملتهم وخاصة بضربهم على بطون الأقدام".

وأضافت أن بعض الأشخاص -من بين المحتجزين الستة الآخرين- ربما تعرضوا للتعذيب أو سوء المعاملة رغم إنكارهم ذلك، مستشهدة بتضارب رواياتهم وجروح واضحة تشير إلى احتمال تعرضهم للتعذيب. 

وحث نديم حوري نائب مدير هيومن رايتس ووتش لشؤون الشرق الأوسط المعارضة على احترام حقوق الإنسان، وقال إن "المعارضة السورية قالت مرارا وتكرارا إنها تقاتل الحكومة لانتهاكها البغيض لحقوق الإنسان، والآن حان الوقت لكي تظهر المعارضة أنها تعني حقا ما تقوله".

وتتهم منظمات حقوقية قوات الرئيس السوري بشار الأسد بتنفيذ مذابح وإعدامات بدون محاكمة، وارتكاب عمليات تعذيب على نطاق واسع للمعتقلين منذ اندلاع الثورة السورية قبل 18 شهرا.

وكشفت المنظمة أنها قدمت النتائج التي توصلت إليها إلى المجلس العسكري للثوار بمحافظة حلب، مشيرة إلى أنه رد بالقول إنه ملتزم بحقوق الإنسان وإنه سيراجع أحوال المحتجزين ويتابع أي انتهاكات.

وقال حوري إن "بيانات جماعات المعارضة عن رغبتها في احترام حقوق الإنسان مهمة، لكن الاختبار الحقيقي هو سلوك قوات المعارضة".

وأضاف أن "الذين يساعدون المعارضة السورية تقع عليهم مسؤولية خاصة تتمثل في إدانة الانتهاكات"، داعيا إلى إحالة منتهكي حقوق الإنسان في جانبي الصراع السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية.

المصدر : رويترز

التعليقات