اهتمام مصري بإطلاق المواطن المحتجز في غوانتنامو منذ نهاية العام 2001 دون محاكمة (رويترز-أرشيف)
طالبت مصر بالإفراج عن مواطنها طارق السواح، وهو آخر معتقل مصري في سجن غوانتنامو الأميركي. وذلك في رسالة وجهها وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو إلى نظيرته الأميركية هيلارى كلينتون.

وحسب المتحدث باسم الخارجية المصرية عمرو رشدي، تضمنت الرسالة التي سلمتها سفارة مصر بواشنطن إلى الخارجية الأميركية تأكيد الوزير عمرو على الأهمية التي توليها مصر للإفراج عن مواطنها المحتجز في غوانتنامو منذ نهاية العام 2001 دون تقديمه إلى المحاكمة أو ثبوت إدانته بأي جريمة.

وأشار المتحدث في هذا الشأن إلى أن النيابة العسكرية الأميركية كانت اتخذت قرارا في مارس/آذار 2012 بإسقاط الاتهامات التي سبق أن وجهتها إليه بشأن تقديم الدعم للجماعات الإرهابية في أفغانستان.

وكشف المتحدث الرسمي عن اعتزام الحكومة المصرية توكيل أحد المحامين الأميركيين من ذوي الخبرة في مجال الدفاع عن حقوق المعتقلين بغوانتنامو للدفاع عن طارق السواح لدى مثوله أمام الآلية التي أنشأتها الإدارة الأميركية لمراجعة وضع معتقلي غوانتنامو وينتظر أن تعقد أولى جلساتها قريبا.

وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش -التي تراقب أوضاع حقوق الإنسان- قد أصدرت تقريرا عام 2009 جاء فيه أن السواح اتهم بالتآمر والدعم المادي للإرهاب بزعم أنه خدم القاعدة خبير مفرقعات.

المصدر : الجزيرة + وكالات