أعداد متصاعدة من السوريين توزعتهم المنافي في تركيا والعراق والأردن ولبنان (رويترز)

قالت السلطات التركية اليوم إن أكثر من 3500 شخص فروا من أعمال العنف في سوريا ودخلوا تركيا في الساعات الـ24 الماضية. بينما كشفت الأمم المتحدة أن أكثر من 200 ألف سوري تدفقوا على الدول المجاورة جراء موجة العنف التي حاقت ببلادهم.

وذكرت دائرة الكوارث والطوارئ التركية أنه بوصول هذه الدفعة الجديدة يرتفع عدد اللاجئين السوريين في تركيا إلى أكثر من 78 ألفا.

وكانت السلطات التركية قد أعلنت في نهاية يوليو/تموز أن عدد اللاجئين المسجلين آنذاك هو نحو 44 ألفا.

وفي تجل لتنامي موجة الفرار إلى خارج البلاد، قالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إن أكثر من 200 ألف سوري تدفقوا على دول مجاورة، وهو رقم يتجاوز توقعاتها بأن يبلغ العدد 185 ألفا حتى نهاية العام الجاري.

وحسب المفوضية، يعكس هذا العدد زيادة قدرها نحو 30 ألف لاجئ فروا في الأسبوع الأخير وحده إلى تركيا ولبنان والعراق والأردن.

وقال أدريان أدواردز في إفادة صحفية بجنيف اليوم "نحن الآن عند مستوى أعلى بكثير وصل إلى 202512 لاجئا في المنطقة المحيطة"، منهم 2200 فروا إلى الأردن الليلة الماضية واستقبلوا في مخيم الزعتري في الشمال. وإلى تركيا فر 3500 شخص.

وفيما يتعلق بلبنان -الذي يوجد به الآن 51 ألف لاجئ سوري مسجل- قال إدواردز "أدى تدهور الأوضاع الأمنية في لبنان إلى عرقلة جهودنا لمساعدة اللاجئين الفارين من الصراع في سوريا".

المصدر : رويترز