دمشق تقرر قتل الصحفيين العرب والأجانب
آخر تحديث: 2012/8/22 الساعة 22:35 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/8/22 الساعة 22:35 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/5 هـ

دمشق تقرر قتل الصحفيين العرب والأجانب

معتقل موالٍ للنظام السوري قال إن الصحفية ياماماتو قُتلت بناء على أوامر بتصفيتها (الفرنسية)
قرر لقاء ضم مجموعة من المسؤولين الأمنيين السوريين قتل مجموعة من الصحفيين العرب والأجانب الذين يغطون تطورات الأحداث في حلب، فيما قُتل في دمشق اليوم أحد الصحفيين السوريين المتعاطفين مع الانتفاضة المضادة لنظام الرئيس بشار الأسد.

وأفاد مراسل الجزيرة في حلب بأن لواء التوحيد التابع للجيش السوري الحر اعتقل مساعدا سابقا في أركان الجيش السوري وعضوا حاليا في حزب البعث، قال إنه كان قد شارك في اللقاء الذي ضم مجموعة من المسؤولين الأمنيين السوريين.

وحسب مصادر لواء التوحيد فقد تقرر خلال ذلك الاجتماع قتلُ مجموعة من الصحفيين العرب والأجانب الذين يغطون تطورات الأحداث في حلب.

اليابانية قُتلت بأوامر
وقال المعتقل في شهادة مسجلة بثتها الجزيرة إن أوامر قتل الصحفيين أعطيت من قبل مسؤول في الأمن السياسي في حلب، وأضاف أن قتل الصحفية اليابانية في حي سليمان الحلبي أمس حدث بناء على أوامر التصفية تلك.

من جانبه أعرب وزير الخارجية الياباني كويتشيرو غيمبا عن الأسف لمقتل الصحفية اليابانية، وقال إن بلاده تواصل مراقبة الأوضاع في سوريا عن كثب.

وقد نقل جثمان ميكا ياماموتو من مدينة أضنا التركية إلى إسطنبول ومن ثمّ إلى طوكيو. وكانت ياماموتو قد توفيت متأثّرة بجروحها في قصف خلال مرافقتها مقاتلين من الجيش السوري ليرتفع عدد الصحفيين الأجانب الذين قُتلوا منذ مارس/آذار 2011 في سوريا أثناء تغطيتهم للثورة إلى أربعة.

مقتل صحفي سوري
من جهة أخرى قال ناشطون من المعارضة إن القوات السورية قتلت صحفيا متعاطفا مع الانتفاضة المناهضة للرئيس بشار الأسد لدى مداهمتها حي نهر عائشة في دمشق اليوم الأربعاء.

وأضافوا أن الجنود قتلوا مصعب العودة الله، الذي كان يعمل بصحيفة تشرين الحكومية، رميا بالرصاص من مسافة قريبة بعدما دخلوا منزله أثناء مداهمة منازل في الحي الذي يقع في جنوب العاصمة.

ولم يتسن التحقق من تقرير النشطاء بسبب القيود التي تفرضها السلطات السورية على الإعلام المستقل.

وكان العودة الله بين ما لا يقل عن أربعين شخصا قتلوا في قصف وهجمات أخرى في دمشق، حيث استخدم الجيش الدبابات وطائرات الهلكوبتر الحربية في هجوم على المعارضة المسلحة.

وينحدر العودة الله من بلدة درعا الجنوبية مهد الانتفاضة المستمرة منذ 18 شهرا ضد الأسد، واستخدم اسما مستعارا لكتابة تقارير على الإنترنت بشأن الحملة في مسقط رأسه.

وقال رئيس لجنة الحريات العامة في رابطة الصحفيين السوريين غير الرسمية مسعود عكو، إنه بمقتل العودة الله يرتفع عدد قتلى الصحفيين والمدونين والكتاب السوريين على أيدي قوات الأمن خلال الانتفاضة إلى 54.

وقال في مكالمة هاتفية من برلين إن معظمهم قتلوا بأعيرة نارية أصابتهم في رؤوسهم، مضيفا أن النظام يعتمد فيما يبدو قتل الصحفيين ونشطاء وسائل الإعلام الاجتماعية كسياسة متبعة.

المصدر : الجزيرة + وكالات