استنكار لمهاجمة إعلاميي الحكومة بسوريا
آخر تحديث: 2012/8/15 الساعة 02:55 (مكة المكرمة) الموافق 1433/9/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/8/15 الساعة 02:55 (مكة المكرمة) الموافق 1433/9/28 هـ

استنكار لمهاجمة إعلاميي الحكومة بسوريا

صورة للمذيع السوري محمد السعيد الذي اختطف قبل أشهر واغتيل على يد جماعة معارضة للنظام (الفرنسية)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

نفذ العاملون في المؤسسات الإعلامية الرسمية في سوريا وقفة تضامنية أمام وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا).

واستنكر العاملون ما وصفوه بالهجمة على "الإعلام الوطني". ورفع المحتجون لافتات تندد بهجمات سابقة تعرض لها عدد من وسائل الإعلام الحكومية وأدت الى مقتل عدد من العاملين فيها.

وفي سياق متصل أبدت منظمة مراسلون بلا حدود قلقها الشديد إزاء ما وصفته بازدياد أعمال العنف المرتكبة ضد الصحفيين السوريين. جاء ذلك في رسالة وجهتها المنظمة للجيش السوري الحر والمجلس الوطني السوري وإلى مجموعة أصدقاء سوريا.

وجاء في الرسالة أن المنظمة تسجل منذ أسابيع ازديادا ملحوظا في عدد الانتهاكات لحرية الإعلام التي ترتكبها القوات التي تحارب النظام.

وأضافت المنظمة أن عدة مراسلين أجانب أبلغوها بأنهم تلقوا تهديدات بالقتل وجهتها لهم جماعات من المعارضة. وطالبت المنظمة بإدانة هذه الاعتداءات علنا وإجراء التحقيقات اللازمة لتوضيح ملابساتها.

كما طالبت عناصر الجيش الحر وبقية عناصر المعارضة بالإفراج الفوري وغير المشروط عن الصحفيين ومعاوني المؤسسات الإعلامية الذين يحتجزونهم.

المصدر : الجزيرة

التعليقات