جنود سوريون يمثلون بجثث قتلى
آخر تحديث: 2012/6/8 الساعة 22:11 (مكة المكرمة) الموافق 1433/7/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/6/8 الساعة 22:11 (مكة المكرمة) الموافق 1433/7/19 هـ

جنود سوريون يمثلون بجثث قتلى

بث ناشطون سوريون صورا مسربة على الإنترنت تظهر جنودا في الجيش النظامي السوري وهم يمثلون بجثث مقيدة لقتلى سقطوا خلال اقتحامه قبل أسابيع لقرية الحمامة بريف إدلب شمال غرب البلاد. وتبين الصور أن الجنود جمعوا الجثث في أحد المنازل قبل أن يقوموا بتفجيره.

وأظهرت لقطات فيديو الجنود وهم يلقون جثثا مخضبة بالدماء في غرفة بأحد المنازل، وهي جثث لشبان أيديهم مقيدة خلف ظهورهم ملقاة -فيما يبدو- وسط برك من الدماء قبل تفجير المكان وقصفه.

كما يظهر في اللقطات المصورة الرجال الذين يرتدون الزي العسكري، وهم يركلون جثث القتلى بأرجلهم ويضحكون ويطلقون الشتائم. 

ويأتي الكشف عن هذه اللقطات بعد يومين فقط من مجزرة في قرية القبير بريف حماة راح ضحيتها عشرات الأشخاص معظمهم من الأطفال والنساء قتلوا بدم بارد.

ويقول نشطاء في الثورة السورية عن تلك المجزرة إن 78 شخصا على الأقل قتلوا بالرصاص أو طعنوا حتى الموت أو أحرقوا أحياء في القرية الصغيرة التي يقطنها نحو 150 شخصا يوم الأربعاء الماضي، في حين أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى سقوط مائة قتيل نصفهم من الأطفال والنساء.

وقد تمكن فريق من المراقبين التابعين للأمم المتحدة من تفقد مكان مجزرة القبير اليوم الجمعة بعدما منعوا من دخولها أمس الخميس، حيث تعرضوا لإطلاق النار ومنعهم جنود تابعون لقوات النظام من الوصول للمنطقة.

وجاءت مجزرة القبير بعد نحو أسبوعين من مجزرة الحولة بريف حمص التي أوقعت عشرات القتلى معظمهم من الأطفال، وهو ما أثار تنديدا وغضبا عالميا.

وفي سياق متصل بالوضع الإنساني في سوريا، حذرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر اليوم من أن
تدهور الوضع الأمني والقتال الدائر بين الجيش النظامي والمقاتلين المناوئين للنظام يدفع بالمزيد من السكان إلى النزوح عن ديارهم.

وأشارت اللجنة -وهي المنظمة الدولية الوحيدة التي لها عمال إغاثة في سوريا- إلى أن الجرحى والمرضى يجدون صعوبة في الحصول على الخدمات الطبية وشراء الغذاء، وأن الأطعمة -خاصة الخبز- تقل أكثر فأكثر.

المصدر : الجزيرة + رويترز

التعليقات