صحفيون ينددون بإيقاف سابق لصحيفة "الجريدة" (الجزيرة-أرشيف)
الجزيرة نت-الخرطوم

صادرت قوات الأمن السودانية عدد الثلاثاء من صحيفة "الجريدة" المستقلة دون إبداء أية أسباب، في ثاني إجراء يستهدف الصحف خلال يومين، وذلك بعد يوم من مصادرة صحيفة "الانتباهة" إثر مقال لرئيس مجلس إدراتها/ انتقد فيه خطط حزب المؤتمر الوطني الحاكم لرفع الدعم عن الوقود.
 
وقالت إدارة تحرير الصحيفة في تصريح مكتوب، إنها فوجئت بمصادرة عدد الثلاثاء قبل وصوله إلى المكتبات، رغم تعهد جهاز الأمن السوداني برفع الرقابة القبلية عنها ووقف مصادراتها المتلاحقة.

وأعلنت أنه "للمرة الثالثة عشرة تتم مصادرة أحد أعدادها دون أي مبرر"، متسائلة عما أسمته "السر وراء تلك المصادرات والحجب".

وسبق للصحيفة أن تعرضت للإيقاف ثلاثة أشهر في العام الماضي، قبل أن يسمح لها بمعاودة الصدور في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وكانت السلطات قد صادرت عدد الاثنين من صحيفة "الانتباهة"، وفق ما صرح به رئيس مجلس إدارتها الطيب مصطفى.

وقال مصطفى -وهو خال الرئيس السوداني عمر البشير- إن أفرادا من جهاز الأمن والمخابرات الوطني وصلوا إلى مطبعة الصحيفة في وقت متأخر مساء الأحد وصادروا عدد الاثنين، إثر مقال له انتقد فيه خطط حزب المؤتمر الوطني الحاكم لرفع الدعم عن الوقود.

ومن جهته أعلن اتحاد الصحفيين السودانيين رفضه لمصادرة وتوقيف الصحف، مشيرا إلى أن ذلك يشكل تعديا على الحريات الصحفية في البلاد.

وقال أمينه العام الفاتح السيد للجزيرة نت إن الاتحاد يرفض أي إجراء تتضرر منه الصحافة والصحفيون، وأضاف أن "موقفنا واضح من هذه المسألة التي لا نجد غير رفضها تماما". وأكد أن "الاتحاد سبق له أن طالب المتضررين باللجوء إلى القضاء، دون جدوى".

المصدر : الجزيرة