إضراب الأسير حلاحلة يدخل يومه الـ72 بينما المحكمة العليا الإسرائيلية رفضت استئنافا للإفراج عنه (الجزيرة)

عوض الرجوب-رام الله

أكد الأسير الفلسطيني ثائر حلاحلة المضرب عن الطعام بالسجون الإسرائيلية أنه رفض عرضا قدم إليه من قبل إدارة السجون بالإبعاد للخارج مقابل وقف إضرابه المتواصل عن الطعام.

يأتي ذلك في وقت دخلت فيه معركة الأمعاء الخاوية التي يخوضها نحو 1600 أسير فلسطيني بالسجون الإسرائيلية يومها الثالث والعشرين، بينما يدخل إضراب حلاحلة والأسير بلال ذياب يومه الثاني والسبعين.

وأفادت وزارة شؤون الأسرى أن لجنة السلوك بمصلحة السجون الإسرائيلية هددت حلاحلة بإعطائه محلولا بالقوة، موضحة أنه يرفض منذ أسبوعين تلقي الأملاح والفحوصات الطبية احتجاجا منه على المعاملة السيئة من قبل أحد الأطباء الإسرائيليين بمستشفى الرملة "والذي شتمه وسبه وتمنى له الموت".
من فعاليات التضامن مع الأسرى المضربين بالخليل

وأشار حلاحلة لمحامي الوزارة أن وزنه تراجع من 83 كلغم إلى 55 كلغم، وأنه يعاني من نزف بالأسنان واللثة والحلق والفم وضمور بالعضلات وتساقط بالشعر وألم بالصدر والكبد والمعدة والظهر.

ووفق الوزارة، فإن عددا من الأسرى المضربين يقبعون بمستشفى الرملة، وهم إضافة إلى حلاحلة، بلال ذياب ومحمد التاج وعمر أبو شلال وجعفر عز الدين وأحمد سعدات ونضال شحادة ومحمد السيد وأكرم الريخاوي ومحمد أبو لبدة ومحمود السرسك وحسن الصفدي.

وكانت المحكمة العليا الإسرائيلية قد رفضت الخميس الماضي استئنافا تقدم به محامي الأسير حلاحلة والأسير بلال ذياب للإفراج عنهما نظرا لتدهور صحتيهما واعتقالهما إداريا دون تهم مثبتة بحقهما.

في سياق متصل نقلت وزارة الأسرى في بيان لها عن الأسير باجس نخلة المعزول في سجن عسقلان تهديده بالإضراب عن شرب الماء ابتداء من الأسبوع القادم إذا لم تستجب إدارة السجون بشكل جدي لمطالب الأسرى.

وأشارت في بيان آخر إلى انضمام أسيرين مريضين من المقيمين بشكل دائم بمستشفى الرملة إلى الإضراب عن الطعام، وهما الأسير المقعد محمد عبد العزيز وأكرم الريخاوي حيث يعانيان من أمراض صعبة وخطيرة، وهما مضربان منذ الثاني عشر من أبريل/ نيسان الماضي.

كما أكدت الوزارة أن الأسير المصري محمد السيد يشارك بالإضراب عن الطعام منذ الثاني عشر من أبريل/ نيسان الماضي، إضافة إلى 19 أسيرا مصريا، إلا أنه يقبع بمستشفى سجن الرملة مع بقية الأسرى المضربين الذين تدهورت أوضاعهم الصحية بسبب الإضراب.

وطالب الأسير المصري المعتقل منذ 2004 ويقضي حكما بالسجن 14 عاما سفير بلاده بزيارته بالمستشفى، والاطلاع على وضعه الصحي في ظل عدم وجود أي اتصال بينه وبين أهله في مصر.

قراقع حث مصر على التدخل العاجل لإنقاذ حياة الأسرى المضربين عن الطعام (الجزيرة)

تدخل عاجل
وعلى صعيد التحركات الدولية، أعلن وزير شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع أنه حث مصر خلال لقائه المسؤول بالمخابرات المصرية نادر الأعسر الثلاثاء بالقاهرة، على هامش حضوره اجتماع مجلس جامعة الدول العربية حول قضية الأسرى، على التدخل العاجل والسريع لإنقاذ حياة الأسرى المضربين عن الطعام.

وأفاد أن الأعسر أبلغه أن الحكومة المصرية تبذل منذ فترة جهودا كبيرة للضغط على الحكومة الإسرائيلية لإنقاذ حياة الأسرى المضربين، وأن الجانب المصري حذر إسرائيل من المساس بحياتهم، وأن أي سوء يحصل لأي أسير سوف يؤدي ذلك إلى تفاعلات إقليمية وسياسية على مستوى المنطقة.

وقال إن الأعسر أبلغه بذلك عقد لقاء مع الجانب الإسرائيلي بالقاهرة من أجل إيجاد حل عاجل لقضية الأسرى المضربين.

في ذات السياق، قال قراقع إن جلسة خاصة سيتم عقدها بخصوص الأسرى باجتماع سيعقده وزراء خارجية حركة دول عدم الانحياز الخميس بمدينة شرم الشيخ المصرية لدعم القضية الفلسطينية.

المصدر : الجزيرة