دادخاه أكد أنه علم بثبيت الحكم من طرف الاستئناف (الفرنسية)
أعلن المحامي الإيراني المدافع عن حقوق الإنسان محمد علي دادخاه أن الاستئناف ثبت الحكم عليه بالسجن تسع سنوات بتهمة "الإساءة إلى الأمن القومي" موضحا أنه ما زال ينتظر تبليغه خطيا بهذا القرار.
 
وقال دادخاه لوكالة الصحافة الفرنسية إنه حكم عليه بالسجن تسع سنوات وبالمنع من ممارسة مهنة المحاماة والتدريس في الجامعة عشر سنوات، وبالجلد الذي استبدل بغرامة قدرها 25 مليون ريال (حوالي 1500 دولار أميركي) بتهمة "الإساءة إلى الأمن القومي والانتماء إلى هيئة المدافعين عن حقوق الإنسان".

وقد حكم على عدد كبير من المحامين الذين ينتمون إلى هذه الهيئة التي أسستها الحائزة على جائزة نوبل للسلام شيرين عبادي، بالسجن فترات طويلة في السنوات الأخيرة بتهمة "الإساءة إلى الأمن القومي" و"الدعاية المعادية للنظام الإسلامي".

وطلبت منظمة العفو الدولية من السلطات "إلغاء هذا الحكم على الفور". وقالت إن "الجريمة الوحيدة التي ارتكبها المحامي دادخاه هي دفاعه عن حقوق الآخرين. ولم يكن لزاما إحالته إلى القضاء".

وأوضح دادخاه أنه علم في 28 أبريل/ نيسان، أن الاستئناف ثبت الحكم الصادر عليه في يوليو/ تموز 2011، وقال "كنت سأترافع في هذا اليوم، لكن القاضي منعني من ذلك قائلا لي إن ذلك لم يعد ممكنا لأن الاستئناف ثبت عقوبتي وهي نهائية، موضحا أنه لم يتسلم بعد تأكيدا رسميا خطيا لهذا الحكم.

ويدافع دادخاه عن الزعيم التاريخي للمعارضة الليبرالية إبراهيم يزدي (80 عاما) الذي حكم عليه بالسجن ثماني سنوات في 2011، والقس يوسف ندرخاني الذي يمكن أن يحكم عليه بالإعدام بتهمة الردة.

المصدر : الفرنسية