جاكوب كلينبرغر (يمين) التقى الرئيس بشار الأسد خلال زيارته لسوريا في سبتمبر الماضي (الفرنسية)

قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر اليوم الخميس إن سوريا وافقت على السماح لها بتوسيع نطاق عملها في البلاد، وعلى إجراء تطلب بموجبه من السلطات وقف القتال حين تقتضي الحاجة لإجلاء الجرحى.

وقال رئيس اللجنة جاكوب كلينبرغر -في بيان صدر في ختام زيارته لدمشق حيث التقى عدة وزراء- إن "هذا يعني أنه سيكون علينا أن نسرع ببناء مواردنا البشرية وطاقتنا اللوجستية في سوريا".

بدوره أوضح المتحدث باسم اللجنة هشام حسن أن المسؤولين السوريين وكلينبرغر توصلوا إلى اتفاق على إجراء تطلب اللجنة بموجبه وقف القتال في منطقة ما لإجلاء الجرحى وإدخال الإمدادات.

من جهة أخرى، أشار البيان إلى أن "وزارة الخارجية والمغتربين وافقت على الإجراءات المحددة لزيارة أماكن الاحتجاز" في سوريا، لافتا إلى أن هذا الاتفاق "سيوضع موضع التنفيذ في زيارة تقوم بها اللجنة الدولية للأشخاص المحتجزين في سجن حلب المركزي" دون تحديد تاريخ الزيارة.

وكان مندوبون من اللجنة الدولية زاروا في سبتمبر/أيلول 2011 سجن دمشق المركزي. وتقدم رئيس اللجنة جاكوب كلينبرغر بطلب جديد من السلطات لزيارة آلاف المعتقلين الذين أوقفوا منذ بداية حركة الاحتجاجات في منتصف مارس/آذار 2011.

وقال رئيس المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن إن السماح لأعضاء اللجنة الدولية للصليب الأحمر بزيارة مراكز الاعتقال التي تديرها المخابرات أمر ضروري، وأشار إلى أن أجهزة المخابرات تحتجز ما بين 2500 وثلاثة آلاف شخص على صلة بالثورة المستمرة في سوريا.

المصدر : وكالات