سجون أريزونا الأميركية "غير إنسانية"
آخر تحديث: 2012/4/3 الساعة 16:00 (مكة المكرمة) الموافق 1433/5/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/4/3 الساعة 16:00 (مكة المكرمة) الموافق 1433/5/12 هـ

سجون أريزونا الأميركية "غير إنسانية"


اتهمت منظمة العفو الدولية اليوم الثلاثاء ولاية أريزونا (جنوبي غربي الولايات المتحدة) باحتجاز السجناء في ظروف "قاسية" و"غير إنسانية"، الأمر الذي ينتهك المعايير الدولية، كما أكدت المنظمة رفض سلطات الولاية السماح لمندوبيها بدخول منشآت السجن الانفرادي.
 
وأوضحت المنظمة في تقرير لها أن هناك 2900 سجين محتجزون في سجون تتوفر فيها أقصى درجات الأمن حيث يتم وضع الغالبية منهم "في الحبس الانفرادي في زنازين ليس بها نوافذ لمدة 22 إلى 24 ساعة في اليوم".
 
كما أن معظمهم لا يتمتع بأي برامج خاصة بالعمل أو التعليم أو إعادة التأهيل وغالبا لا يغادرون زنازينهم إلا ثلاث مرات في الأسبوع ولمدة ساعتين عندما يسمح لهم بممارسة الرياضة أو الاستحمام.
 
وقالت المنظمة الحقوقية إن هذه العزلة المفرطة تسفر عن إضعاف الصحة البدنية والعقلية للسجناء، وأضافت أن الكثير من السجناء يقضون سنوات في ظل مثل هذه الظروف.
 
وأوضحت المنظمة أن هناك أكثر من 12 طفلا تتراوح أعمارهم بين 14 و17 عاما "يعتقد" أيضا أنهم محتجزون في الحبس الانفرادي. بدورها وصفت أنجيلا رايت -التي شاركت في إعداد التقرير- هذه الممارسات بأنها "غير إنسانية".
 
انتهاك العهد
وكشفت أن المسؤولين في أريزونا منعوا مندوبيها من دخول الوحدة الإدارية الخاصة بمجمع السجن المسمى (أيمان) في فلورنس بأريزونا الذي يضم معظم منشآت الحبس الانفرادي.
يذكر أن منظمة العفو الدولية تزور السجون في أنحاء العالم وأثار قلقها رفض طلباتها زيارة السجون في أريزونا.
 
وأوضحت المنظمة أن أريزونا تنتهك العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية الذي صدقت عليه الولايات المتحدة، والذي ينص على "وجوب معاملة جميع الأشخاص المحرومين من حرياتهم بشكل إنساني واحترام الكرامة الأصيلة للإنسان".
 
واستندت المنظمة في تقريرها إلى رسائل من السجناء ومعلومات حصلت عليها من النشطاء المدافعين عن حقوق السجناء وكذلك من العاملين الحاليين والسابقين وبالاطلاع على السياسات المدونة لنظام السجون في ولاية أريزونا.
المصدر : الألمانية