ساركوزي: جرائم النظام السوري لن تبقى من دون حساب (الفرنسية)

دعا الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي إلى محاسبة السلطات السورية أمام محاكم دولية، وذلك لدى استقباله الصحفييْن الفرنسييْن إديت بوفييه ووليام دانييلز القادميْن من لبنان بعد أن غادرا حمص الخميس إلى بيروت.

وقال ساركوزي -في كلمة مقتضبة ألقاها في مطار فيلاكوبليه العسكري قرب باريس، حيث كان في استقبال الصحفيين العائدين- "أريد أن أقول إن السلطات السورية يجب أن تحاسب أمام المحاكم الجنائية الدولية على جرائمها". وأضاف "أن الجريمة التي ارتكبوها والجرائم التي قاموا بها لن تمر من دون حساب".

وأعلن ساركوزي أيضا أن فرنسا ستقفل سفارتها في دمشق، تعبيرا عن تنديدها بما وصفها بفضيحة القمع الدامي من قبل السلطات السورية للحركة الاحتجاجية المناهضة لها. وقال "أريد توجيه الشكر إلى السلطات اللبنانية، وأوجه تحية أيضا إلى الاستعداد الذي أبدته السلطات الروسية التي كانت جاهزة لمساعدتنا عندما طلبنا ذلك منها عبر رئيس الحكومة فرانسوا فيون".

كما قال الرئيس الفرنسي إنه يحيّي "شجاعة كل الديمقراطيين السوريين الذين رافقوا إديت بوفييه وويليام دانييلز حتى الحدود اللبنانية" التي وصلاها مساء الخميس.

تحية لحمص
وبينما حملت بوفييه على نقالة من الطائرة إلى سيارة إسعاف، أدلى دانييلز بتصريح وجه فيه تحية حارة إلى سكان حمص "هؤلاء الأبطال الذين يذبحون"، مؤكدا أنه لقي "معاملة الملوك" من قبل الناشطين السوريين "خلال تسعة أيام من الكابوس" الناتج عن قصف حي بابا عمرو.

إديت بوفييه حملت على نقالة من الطائرة إلى سيارة إسعاف (رويترز)

وكانت بوفييه أصيبت إصابة بالغة في الفخذ في الثاني والعشرين من فبراير/شباط الجاري نتيجة قصف نفذه الجيش السوري على حي بابا عمرو في حمص. ونقلت فور وصولها إلى فرنسا إلى مستشفى عسكري للعلاج. وتعمل بوفييه لحساب صحيفة لو فيغارو الفرنسية في حين يعمل دانييلز مصورا حرا.

وقبل وصول الصحفيين إلى فرنسا، أعلنت النيابة العامة في باريس أن القضاء الفرنسي فتح تحقيقا الجمعة لكشف ملابسات مقتل المصور الصحفي الفرنسي ريمي أوشليك، ومحاولة قتل الصحفية الفرنسية إديت بوفييه، إثر تعرض حي بابا عمرو بحمص للقصف في الثاني والعشرين من الشهر الماضي.

وأضاف المصدر نفسه أنه من الأهداف الأولى للتحقيق الأولي جمع المعلومات التي تتيح رسميا التعرف على جثمان أوشليك تمهيدا لنقله إلى فرنسا. وأشار إلى أنه تم تكليف "المكتب المركزي لقمع العنف بحق الأفراد" بالتحقيق.

وكانت بوفييه (31 عاما) وصلت مساء الخميس إلى لبنان مع دانييلز (34 عاما)، وعولجت في مستشفى أوتيل ديو في بيروت قبل نقلها الجمعة إلى الطائرة التي أقلتها إلى فرنسا. وأعلن وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه أن الصحفية "في صحة جيدة رغم كسر فخذها".

المصدر : الفرنسية