دعت منظمة هيومن رايتس ووتش لبنان اليوم الجمعة إلى الكف عن انتهاك حقوق عاملات المنازل، واعتبرت أنه ينبغي التحقيق في واقعة انتحار العاملة الإثيوبية عاليم ديشاسا ديسيسا وتفعيل تدابير حماية حقوق العمال المهاجرين.

وأشارت المنظمة إلى أنها هي وسبع منظمات أخرى من المجتمع المدني دعت السلطات اللبنانية اليوم الجمعة إلى التحرك سريعا لإصلاح نظام الكفيل لعاملات المنازل، وتبني قانون للعمل يحميهن ويتصدى لارتفاع معدلات الانتهاكات والوفيات بين العاملات الوافدات إلى لبنان.

ودعت المنظمة الحكومة اللبنانية إلى نشر نتائج التحقيق في واقعة الإساءة إلى عاملة المنزل الإثيوبية عاليم ديشاسا ديسيسا ثم انتحارها.

والمنظمات السبع المذكورة هي مركز كاريتاس للمهاجرين، وكفى عنفا واستغلالا، وحركة مناهضة العنصرية، ومؤسسة عامل الدولية، وإنسان، والمجلس الدانماركي للاجئين، ونسوية.

وقال نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة نديم حوري، إن وفاة عاليم ديشاسا ديسيسا فضيحة لسببين، الأول المعاملة العنيفة التي تعرضت لها، والثاني غياب أي تدابير حماية كان من شأنها منع هذه المأساة.

وشدد على ضرورة أن تبحث السلطات اللبنانية في انتحار ديشاسا ديسيسا من كافة الأوجه، من حيث القسوة والعنف اللذين ظهرا في مقطع الفيديو، ومن حيث عدم تحقيق الشرطة في الإساءات قبل ظهور الفيديو، ومن حيث ملابسات انتحارها وهي في رعاية المستشفى.

وأضاف أن على الحكومة أيضا أن تتبنى خطة وطنية لتحسين قدرة عاملات المنازل على الإبلاغ عن الإساءات، ولتدريب الشرطة ومسؤولي الهجرة والقضاة على كيفية التعامل مع هذه الحالات.

يشار إلى أن ديشاسا ديسيسا (33 عاما) مواطنة إثيوبية وصلت إلى لبنان في ديسمبر/كانون الأول 2011 عبر مكتب استقدام لبناني من خلال قنوات غير شرعية لاستقدام العاملات نشطت في هذا المجال بعد أن فرضت إثيوبيا حظرا على عمل مواطنيها في لبنان.

وفي 24 فبراير/شباط الماضي أخذها موظف مكتب الاستقدام إلى القنصلية الإثيوبية قائلا إن عندها مشاكل نفسية وطلب تركها هناك.

وقال ناشط لبناني تحدث إلى مسؤول بالقنصلية لمنظمة هيومن رايتس ووتش إن القنصلية الإثيوبية رفضت ذلك، وطلبت منهم أن يأخذوها إلى مستشفى أمراض نفسية، ثم ظهر مسؤول المكتب مع رجل آخر وهو يضرب ديشاسا ديسيسا ويجبرها على ركوب السيارة خلافا لرغبتها.

وبعد ذلك الحادث وصلت الشرطة إلى مسرح الأحداث وأخذت ديشاسا ديسيسا إلى مركز احتجاز وترحيل الأمن العام وقد ظهرت عليها بوادر الانهيار العصبي، ونقلت إلى مستشفى نوفل ثم أحيلت إلى دير الصليب للأمراض النفسية. وفي 14 مارس/آذار الجاري انتحرت ديشاسا ديسيسا بخنق نفسها بأغطية السرير.

المصدر : يو بي آي