رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر التقى الأسد مرتين العام الماضي لبحث الأزمة الإنسانية (الفرنسية)

بدأ رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر جاكوب كيلنبرغر زيارة إلى موسكو تهدف لمطالبة روسيا بالمساعدة في إقناع الحكومة السورية بالسماح بدخول إمدادات الإغاثة الإنسانية إلى البلاد, وبحث إمكانية التوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار لمدة ساعتين على الأقل يوميا.

وأعلن كيلنبرغر أنه سيلتقي في وقت لاحق وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف, لبحث الموقف, مشيرا إلى أن اللجنة الدولية للصليب الاحمر تطلب تعهدا واضحا من جميع الأطراف المعنية بشأن توقف القتال خلال هذه الأوقات "حتى نتمكن من الوصول إلى الأشخاص الذين هم في أمس الحاجة للمساعدات".

كما قال في بيان إنه لا يزال من الضروري وقف القتال يوميا لمدة ساعتين على الأقل للقيام بعمليات إجلاء طبية طارئة إلى أماكن آمنة ولسرعة توصيل المساعدات.

كما شدد على أن الوضع الإنساني لا يزال صعبا للغاية في حمص وإدلب وحماه ودرعا ومناطق أخرى متضررة من الاضطرابات, وتوقع أن يتدهور الوضع بشكل أكبر.

يشار إلى أن كيلنبرغر قد اجتمع مع الرئيس السوري بشار الأسد مرتين في عام 2011, فيما تقول اللجنة الدولية للصليب الأحمر إنها تواصل مناقشاتها الدورية مع السلطات السورية وأعضاء من المعارضة.

وفي وقت سابق من الشهر الحالي, قال متحدث باسم منظمة الصحة العالمية إن الحكومة السورية تخطط لإرسال طلاب الطب لإجراء تقييم للوضع يرفعون بعده تقريرا لضمان وصول المساعدات.

وقد أعلنت الحكومة السورية بدلا من ذلك عن مهمة تقييم مشتركة مع الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي والتي من المقرر أن تبدأ خلال الأيام القادمة.

وينتظر أن يتوجه الفريق إلى حمص وحماه وطرطوس واللاذقية وحلب وريف دمشق ودرعا وبلدات أخرى لكنه لن يدخل إدلب التي تشن قوات الحكومة هجوما عليها منذ أيام والتي يقول دبلوماسيون إن فاليري أموس مسؤولة الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة كانت تريد ضمها لجدول الزيارة.

وحسب معظم وكالات الإغاثة الإنسانية, فإن السلطات السورية لا تسمح لها بدخول البلاد, بينما تمكنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر العربي السوري من الوصول لبعض المناطق المتضررة من القتال وقدمت المواد الغذائية والطبية وإمدادات أخرى لآلاف الأشخاص.

المصدر : وكالات