عمليات قتل متواصلة ضد المدنيين في سوريا (الفرنسية)

وصفت منظمة العفو الدولية (أمنستي إنترناشونال) ما يجري من تقتيل للمدنيين في سوريا بأنه جرائم ضد الإنسانية، في حين دعت الأمم المتحدة إلى تحرك دولي عاجل لحماية المدنيين السوريين من القصف الذي يتعرضون له بنيران الجيش النظامي.
 
فقد اعتبر المتحدث باسم قسم الشرق الأوسط في منظمة العفو الدولية جيمس لينتش في مقابلة مع الجزيرة، ما يجري في سوريا "جرائم ضد الإنسانية بالنظر إلى ما يرد من صور من هناك".
 
وكانت المنظمة قد حثت في تقرير سابق لها الأمم المتحدة على إحالة ملف سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية، وتحدثت عن جرائم ضد الإنسانية ارتكبها النظام السوري ضد المدنيين.
 
من جهتها دعت المفوضة السامية لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة نافي بيلاي اليوم الأربعاء، إلى تحرك دولي عاجل لحماية المدنيين السوريين من القصف الذي يتعرضون له بنيران قوات الجيش النظامي.
 
وقالت بيلاي في بيان إنها ارتاعت نتيجة الهجوم الذي تتعرض له مدينة حمص السورية. ونددت باستخدام النظام السوري المدفعية والأسلحة الثقيلة الأخرى ضد المدنيين في هجمات تبدو عشوائية على الأحياء السكنية في المدينة.
 
واعتبرت بيلاي أن الفشل في اتخاذ قرار في مجلس الأمن قد أشعل ما وصفته برغبة الحكومة السورية في ذبح شعبها في محاولة لقمع الاحتجاجات.

في هذه الأثناء أصدرت مجموعة من الحقوقيين العرب المهتمين بالقانون الدولي بيانًا أبدوا فيه دعمهم للجيش السوري الحر بسوريا قائلين إن حق المقاومة وفقًا للقانون الدولي هو أحد أنواع الدفاع عن النفس الذي نصت عليه المواثيق الدولية، وإن ما يقوم به هذا الجيش هو أمر مشروع في القانون الدولي.
 
وناشد البيان الحكومات العربية أن تمد يد العون إلى الثوار السوريين بالمال والسلاح، كما طالبوا مجلس الأمن بالاعتراف بحق الشعب السوري في الدفاع عن نفسه.

المصدر : الجزيرة + وكالات