صور وزعتها الشبكة لما قالت إنه ملجأ في حي بابا عمرو بحمص (الجزيرة)

نفت الشبكة السورية لحقوق الإنسان بشكل قاطع ما ورد على لسان المتحدث في لجنة الصليب الأحمر من أن السلطات السورية متعاونة، وتؤكد عدم وصول أي مادة غذائية أو طبية لحي بابا عمرو في حمص.

وأكدت الشبكة أن السلطات السورية لم تسمح لأي جهة من كوادر الشبكة أو من غيرها بالدخول لحيي بابا عمرو والإنشاءات اللذين يعتبران الآن من المناطق المنكوبة مع النقص الصارخ في المواد الطبية وبشكل خاص في المضادات الحيوية وعجز كبير في الكوادر الطبية حيث يقوم الممرضون بمهمة الأطباء بسبب عدم وجود أطباء يغطون أعداد الجرحى المتزايد بسبب القصف المستمر.

ونشرت الشبكة صورا قالت إنها توثق لجوء أهالي الحي إلى الملاجئ خوفا من القصف العشوائي الذي يستهدف الطوابق العليا، متهمة النظام بعدم السماح للأطفال والنساء والمدنيين بالخروج من الحي.

وحملت النظام السوري بشكل كامل المسؤولية عن سلامة المدنيين في حيي بابا عمرو والإنشاءات، مطالبة بوقف العمليات العسكرية التي تستهدف المدنيين وإعادة جميع الخدمات الأساسية للحياة، كما دعت المنظمات الإغاثية الكبرى لتحمل مسؤولياتها الأخلاقية والمحاولة القصوى للوصول إلى هذه الأحياء المحاصرة وتقديم المساعدات العاجلة اللازمة.

كما اتهمت الشبكة النظام السوري بانتهاج سياسة خطف المواطنين المدنيين واعتقالهم في أماكن مجهولة دون توجيه أي تهمه أو مذكرة اعتقال.

وقالت الشبكة إن قوات الأمن السورية خطفت شقيقين من منزلهما فجر اليوم وتم اقتيادهما إلى جهة مجهولة، وحملت النظام السوري المسؤولية الكاملة عن حياتهم.

المصدر : الجزيرة