الإدارة الانتقالية فرضت قيودا صارمة على حركة الصحفيين ونشاطهم في المدينة (الجزيرة نت)

عبد الرحمن سهل-كيسمايو

فرضت الإدارة الصومالية الانتقالية ضوابط صارمة على وسائل الإعلام العاملة في مدينة كيسمايو الساحلية، وطلبت من الصحفيين الالتزام بها حرفيا، وتوعدت كل من يخالف تعليماتها الجديدة.

وقال عضو الإدارة عبد الناصر سيرار في حديث للصحفيين "لن نسمح للصحفيين بتناول القضايا الأمنية والخلافات السياسية وكل ما يؤدي إلى تأزيم الأوضاع العامة في مدينة كيسمايو".

وأضاف سيرار "نحن في مرحلة انتقالية حساسة ونسعى إلى بناء المؤسسات الرسمية الدائمة بعيدا عن الأجواء المتوترة"، وأشار إلى أن هذه المدة ستستمر 15 يوما.
 
وعن تحركات الصحفيين في كيسمايو أثناء تأدية واجبهم المهني، قال عبد الناصر سيرار إن على الصحفي أن يتصل بالجهة الرسمية المسؤولة عن الإعلام قبل مباشرة عمله "تفاديا لأية عقبات تعرقل عمله أو تلحق به ضررا".

ونصح سيرار الصحفيين بالابتعاد عن المناطق العسكرية داخل المدينة وفي محيطها، وقال إن المناطق التي يحظر الاقتراب منها إلا بتصريح من الجهة المختصة هي المطار والميناء والمواقع العسكرية.
 سيرار: لن نسمح بالحديث عن القضايا الأمنية والخلافات السياسية (الجزيرة نت)
كشف المعاناة
ودعا سيرار الصحفيين الصوماليين إلى التركيز على كشف معاناة أهالي مناطق جوبا وحاجاتهم إلى المساعدات الإنسانية العاجلة "بدل الحديث عن القضايا الأمنية والخلافات السياسية"، وإلى "الحديث عن التقدم الذي أحرز في مجال السلام والاستقرار وعودة النازحين إلى بيوتهم".

ولا توجد في كيسمايو وسائل إعلام تابعة للإدارة الصومالية الحالية التي تدير منذ بداية شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي شؤون المدينة الإستراتيجية حاضرة ولاية جوبا السفلى. ويتحدث البعض حاليا عن إمكانية إنشاء إذاعات رسمية وأخرى مستقلة في كيسمايو، وهي أمور لم ترَ النور بعد.

ويتابع سكان المدينة وسائل الإعلام الصومالية الأخرى المرئية والمسموعة، ومقرها بريطانيا وأميركا.

تعتيم
ويأتي حديث المسؤول الصومالي في وقت تستمر فيه مناقشات مكثفة بين أعضاء الإدارة الانتقالية وشخصيات قبلية وسياسية صومالية تحت إشراف هيئة الإيغاد الأفريقية، ويدور الحوار حول إنشاء دولة جوبالاند على غرار دولة بونتلاند الصومال.

وقد فرضت الإدارة الصومالية الانتقالية تعتيما إعلاميا على سير الاجتماعات واللقاءات المستمرة في كيسمايو، كما يمنع الصحفيون من الاقتراب من مقر إقامتهم، أو الاتصال بهم أو نقل أية معلومة عنهم إلى الصحافة.

تجدر الإشارة إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي تعلن فيها إدارة صومالية فرض قيود صارمة على الصحفيين الصوماليين الذين يمارسون مهنتهم في ظروف بالغة الصعوبة.

المصدر : الجزيرة