ناشدت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة العالم التحرك بشكل عاجل لإطلاق سراح السجناء السياسيين في إيران. تزامن ذلك مع بيان أصدره 53 من معتقلي المنظمة في سجون إيران، قالوا فيه إن السجناء المرضى يحرمون من حقوقهم في تلقي العلاج ويعانون من التضييق والإهانات.
 
وخصت المنظمة في بيان -تلقت الجزيرة نت نسخة منه- المفوضة السامية لحقوق الإنسان ومقرري الاعتقالات التعسفية والتعذيب والمقرر الخاص المعني بحقوق الإنسان في إيران، بالدعوة إلى التحرك "الفوري" لإطلاق السجناء القابعين في سجن إيفين الإيراني.

ودعت إلى إيفاد بعثة لتقصي الحقائق للنظر في "الواقع المزري الذي يعيشه السجناء في نظام الملالي، من المضايقات والأعمال التعسفية التي كانت تمارس في القرون الوسطى ويمارسها نظام الملالي الآن بحق السجناء السياسيين".

وعبر السجناء في بيانهم الذي أصدروه من القفص -حسب بيان المنظمة- عن قلقهم تجاه تدهور حالة السجناء المرضى، حيث يمتنع النظام عن نقلهم إلى المستشفياتن مشيرين إلى أنهم يعانون وراء القضبان من العديد من "الضغوط والمضايقات والقيود والتدابير المهينة".

ويقول البيان إن النظام يعمد إلى حرمان السجناء من تلقي العلاج في المستشفيات إذا رفض هؤلاء الذهاب إليها بملابس متسخة ومليئة بالحشرات إمعانا في إهانتهم. ويضيف أن "عددا من السجناء السياسيين رفضوا هذا التحقير والازدراء بحقهم، وبالنتيجة حرموا من تلقي العناية الطبية وتطبيق المواعيد الطبية".

المصدر : الجزيرة