وقفة احتجاجية للجالية السورية أمام السفارة السورية بالجزائر العام الماضي
دانت المنظمة العربية لحقوق الإنسان قيام السلطات الجزائرية بإجبار أكثر من 60 لاجئا سوريا فروا من ديارهم على العودة إلى سوريا بعد تنسيق مع الحكومة السورية، واعتبرت أن ذلك "انتهاك فادح لالتزامات الجزائر بمعايير حقوق الإنسان واللجوء".
 
وذكرت المنظمة في بيان لها أرسلت إلى الجزيرة نسخة منه أن "السلطات الأمنية في الجزائر تنسق مع الأجهزة الأمنية السورية لرفض دخول بعض المواطنين من طالبي اللجوء السوريين، كما تواصل فرض قيود مشددة على دخول الفارين إلى أراضيها، و"تحتجز العشرات منهم في منافذها البرية والجوية لدى وصولهم بغرض التنسيق مع الأجهزة الأمنية السورية لتسليم المطلوبين".

وطالبت المنظمة السلطات الجزائرية بـ"عدم تسليم طالبي اللجوء إلى الحكومة السورية لما يشكله هذا من خطر محدق على حياتهم وأمنهم وسلامتهم، واحترام معايير حقوق الإنسان التي تحظر تسليم اللاجئين لبلدانهم التي فروا منها، وفحص حالات طالبي اللجوء من السوريين وتوفير الحماية لهم وفاء بالتزاماتها القانونية والإنسانية والأخلاقية تجاه المحنة التي يعيشها الشعب السوري".

المصدر : الجزيرة