المدون بهيشتي ليس مشهورا داخل إيران (غيتي إيميجز)
قالت منظمة العفو الدولية إن رجلا إيرانيا تلقى تهديدات بالقتل بسبب مدونته المعارضة للحكومة ربما يكون توفي نتيجة للتعذيب.

وحثت المنظمة الحقوقية وحكومات أوروبية طهران أمس الخميس على التحقيق في وفاة ستار بهيشتي (35 عاما) الذي ألقي القبض عليه بمنزله بجنوب غرب طهران في 28 أكتوبر/تشرين الأول وسلمت جثته إلى أسرته الأربعاء.

وأعربت منظمة العفو الدولية عن خشيتها من أن "يكون ستار بهيشتي توفي نتيجة للتعذيب في منشأة احتجاز إيرانية -بعد أن قدم فيما يبدو شكوى بشأن التعذيب- هي مخاوف معقولة جدا بالنظر إلى سجل إيران عندما يتعلق الأمر بالوفيات قيد الاحتجاز".

وبهيشتي ليس مشهورا في إيران حيث تسيطر الدولة بشكل صارم على وسائل الإعلام، وأصبح التدوين من الوسائل القليلة المتوافرة للتعبير عن الانتقاد للحكومة، لكنه خطير في الوقت نفسه.

وقبل يوم واحد من القبض عليه، قال بهيشتي إنه تلقى تهديدات، ونسبت العفو الدولية إليه قوله "أرسلوا إلي رسالة تقول: أبلغ أمك أنها سترتدي السواد قريبا لأنك لا تغلق فمك الكبير".

المصدر : رويترز