أمنستي: على أوباما أن يستغل الفرصة التي منحت له بإعادة انتخابه رئيسا لأميركا (الفرنسية)
ذكّرت منظمة العفو الدولية (أمنستي) أمس الأربعاء الرئيس الأميركي باراك أوباما بوعوده السابقة بشأن حقوق الإنسان، وذلك بعد إعادة انتخابه لولاية ثانية.
 
وقالت المديرة التنفيذية لفرع المنظمة بالولايات المتحدة إن واشنطن مارست سنوات طويلة التعذيب واحتجزت مئات المعتقلين دون تهمة ومحاكمة، وحاولت تبرير فظائع سجن أبو غريب بالعراق.

وأضافت سوزان نوسل أن أوباما وعد بأن تعيد إدارته للولايات المتحدة مصداقيتها بقضايا حقوق الإنسان وتجعل ممارسات الاعتقال متوافقة مع القانون الدولي وتضمن عدم التعرض لحقوق الإنسان باسم حماية الأمن القومي، كما وعد أوباما بفجر جديد من القيادة الأميركية متوائم مع حقوق الإنسان.

وأشارت إلى أن إدارة أوباما أخلّت بالكثير من وعودها حين "دفنت حقوق الإنسان في أرض مصالح الأمن القومي" كما سارعت للوقوف وراء ضرورات الأمن القومي لحماية سياستها بالسرية والاستمرار في عمليات استخدام الطائرات من دون طيار وبشكل واسع عندما يتعلق الأمر بمكافحة "الإرهاب".

وقالت نوسل إن الولاية الثانية لأوباما ستحدد ما إذ كانت "التلطخات" في سجل الولايات المتحدة لحقوق الإنسان لمرحلة ما بعد هجمات سبتمبر/أيلول 2001 "حالة شاذة أم طبيعية"،

وأضافت أن "عمليات القتل غير القانونية وغيرها من انتهاكات حقوق الإنسان التي أقرتها الحكومة الأميركية تقوّض سيادة القانون على الصعيد العالمي، وتخلق مناخاً تستغله الدول الأخرى بانتهاكاتها لحقوق الإنسان.

وتابعت أن الرئيس أوباما مُنح فرصة ثانية للحفاظ على وعوده بشأن حقوق الإنسان، ويتوجب عليه عدم تفويتها.

المصدر : يو بي آي