صحفيون مصريون يحتجون في وقت سابق على "هيمنة" مجلس الشورى على شؤونهم (الجزيرة)

رفضت نقابة الصحفيين المصرية في اجتماع طارئ لجمعيتها العمومية أمس الأحد الإعلان الدستوري الذي أصدره الرئيس محمد مرسي، في حين دعا صحفيون إلى إضراب عام احتجاجا على إغفال حرية الصحافة من مشروع الدستور الجديد.
 
ووصفت الجمعية العمومية للنقابة الإعلان الدستور الذي أصدره الرئيس مرسي الأسبوع الماضي بأنه "اعتداء صارخ على الحريات العامة وسيادة القانون واستقلال القضاء وتقييد للإعلام بكافة صوره".
 
في غضون ذلك نسبت وكالة الصحافة الفرنسية لصحفيين لم تسمهم الدعوة أثناء الاجتماع أمس إلى إضراب عام للصحفيين احتجاجا على إغفال حرية الصحافة في مسودة الدستور الجديد. ولم تذكر الوكالة تاريخا لبدء الإضراب.

وتقوم جمعية تأسيسية يسيطر عليها التيار الإسلامي بصياغة الدستور، لكنها تتعرض لاتهامات بمحاولة فرض أجندة ذلك التيار على أعمالها.

ويتهم الصحفيون الإخوان المسلمين بمحاولة تكميم الصحفيين وفرض قيود جديدة على حرية الصحافة من خلال سيطرة الجماعة على مجلس الشورى الذي يتبع له المجلس الأعلى للصحافة ومن خلال الجمعية التأسيسية للدستور.

وكانت النقابة قد سحبت نقيبها من الجمعية التأسيسية، قائلة إن مسودة الدستور الأولية تقيد حرية الصحافة.

المصدر : وكالات