بلير أصبح منذ مغادرته لكرسي الحكم مستشارا لعدد من الحكومات والشركات (الفرنسية)
أصدر رئيس كزاخستان نور سلطان نزارباييف أوامره بإغلاق صحيفة محلية لانتقادها تعيينه رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير مستشاراً له، في إطار صفقة قيمتها ثمانية ملايين جنيه إسترليني (12.8مليون دولار) سنوياً.

وذكرت صحيفة ميل أون صنداي أمس الأحد أن نزارباييف أمر بإغلاق الصحيفة المعارضة "ريسبوبليكا" بسبب موقفها من تعيين بلير، الذي يشغل حالياً منصب مبعوث اللجنة الرباعية لعملية سلام الشرق الأوسط.

ووضعت ريسبوبليكا عنوانها الرئيس "دم على يديك يا بلير" على صدر صفحتها الأولى، وذلك إثر مقتل 15 متظاهراً في كزاخستان على أيدي قوات الأمن، ودعته إلى الاستقالة من منصبه كمستشار للرئيس نزارباييف.

وأشارت الصحيفة إلى أن نزارباييف أمر المدعي العام في حكومته بإغلاق صحيفة ريسبوبليكا وجميع المطبوعات والمواقع الإلكترونية التابعة لها، في إطار حملة على المعارضة في البلاد.

وكانت تقارير صحفية قد ذكرت في وقت سابق أن بلير يقدم المشورة للرئيس نزارباييف حول "الإصلاح السياسي والتنمية الاقتصادية"، وشكّل في أكتوبر/تشرين الأول الماضي فريقاً رفيع المستوى لتحسين صورة كزاخستان الغنية بالنفط والغاز، ولتقوية روابطها التجارية مع الدول الغربية، ومن ضمن ذلك الفريق الوزير السابق بحكومته بيتر ماندلسون، ومدير اتصالاته السابق ألستير كامبيل.

المصدر : يو بي آي